تذمر أهل مكة من عودة انتشار ظاهرة “التفحيط”

تذمر أهل مكة من عودة انتشار ظاهرة “التفحيط”

تم – مكة المكرمة: تذمر بعض أهالي العاصمة المقدسة من انتشار ظاهرة “التفحيط” داخل الأحياء السكنية، والتسبب في إزعاجهم، وتخوفهم على أبنائهم من الدهس، مطالبين الجهات ذات العلاقة، بوضع حد للقضاء على هذه الظاهرة قبل تفشيها.

وقال المواطن هاني العمري بحسب مصادر صحافية إن المفحطين بدأوا من أعوام في التوغل داخل الأحياء، بعد أن تمكنت الجهات المعنية من طردهم من الساحات التي كانت مشهورة في السابق، ظنا منهم بعدم وجود الدوريات الأمنية، الأمر الذي ترتب عليه إزعاج الأهالي من خلال صوت الإطارات العالي أثناء التفحيط.

بدوره، أشار الأخصائي الاجتماعي محمد الزهراني إلى أن المفحطين”لديهم طاقة هائلة من النشاط، ويريدون أن يفرغوها في أي موقع بعيد عن أعين الرقابة، متوقعين أن الأحياء المأهولة بالسكان هي المكان الأمثل، مشددًا على أن الجهود يجب أن تتظافر من أجل القضاء على هذه الظاهرة.

من جهته، أكد مدير مرور العاصمة المقدسة العقيد طلعت المنصوري أن التفحيط داخل الأحياء لا يعد ظاهرة متفشية بقدر ما هي مجموعات بسيطة تتصدر هذا العمل، مرجعًا ذلك إلى تضييق الخناق عليهم من قبل دوريات المرور، في الأماكن التي كانت تشتهر بساحات التفحيط، وبالتالي توجههم إلى داخل الأحياء من أجل البحث عن بديل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط