مصادر: استمرار اضطهاد السُنة بالرمادي رغم طرد “داعش”

مصادر: استمرار اضطهاد السُنة بالرمادي رغم طرد “داعش”

تم – متابعات : بينت مصادر صحافية أميركية الإجراءات التي تقوم بها السلطات العراقية والتي تسببت في سخط واستياء السُنة مما يعيق عملية إعادة توحيد العراق.

وأشارت المصادر إلى أنه عندما قامت القوات البرية العراقية وسلاح الجو الأميركي بمهاجمة الرمادي منذ أكثر من شهر، خرجت العائلات والأسر من المدينة فارين باتجاه القوات الحكومية، وكذلك فعلت كثير من الأسر التي حوصرت هناك لأشهر.

وأوضحت أن امرأة تدعى “كريمة نوري”، أخذت السلطات العراقية ابنها “ميكانيكي السيارات”، ولم تسمع عنه أي كلمة منذ أسابيع.

وكشفت نوري أن الحكومة العراقية تعتبر المدنيين الذين ظلوا في الرمادي متعاطفين مع “داعش”، لكن الحقيقة هي أنهم لم تكن لديهم قدرة على المغادرة لأنهم فقراء.

وأكدت المصادر أن الأهداف العسكرية من معركة الرمادي تحققت، لكن حديث الأسر السُنية عن استيائها ومخاوفها تجاه الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة في بغداد يسلط الضوء على عدم تحقيق الهدف الواسع المتمثل في المصالحة السياسية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط