#الجزائر تعلن حالة الطوارئ الكاملة مخافة وقوع حرب في #ليبيا

#الجزائر تعلن حالة الطوارئ الكاملة مخافة وقوع حرب في #ليبيا

تم – الجزائر: أصدرت السلطات الجزائرية، عددا من التوجيهات لوزارتي “الصحة والتضامن”، فضلا عن هيئة الهلال الأحمر في الدولة، وسلطات ولاية إيليزي الحدودية مع ليبيا؛ بغية الاستعداد لمباشرة العمل الإنساني، في حالة نشوب الحرب في ليبيا، على خلفية تحضير دول غربية لتنفيذ عمل عسكري.

وأوضحت مصادر مطلعة، في تصريحات صحافية، أن المخطط الذي وضعته السلطات يقضي بتهيئة أماكن لإقامة اللاجئين الفارين من الحرب، وللمصابين من المدنيين، الأمر نفسه تقريبا الذي اتخذته تونس التي تتوقع موجة نزوح شبيهة بالتي حصلت غداة الاضطرابات في ليبيا خلال العام 2011 .

وعلى الصعيد الأمني؛ فإن تعزيزات كبيرة تم نقلها إلى الشريط الحدودي مع ليبيا؛ لضبط تدفق الفارين، وإمكانية دخول عناصر إرهابية معهم، فيما تشهد المنطقة تحليقا مكثفا للطائرات؛ لمراقبة الأجواء والصحاري، كون الحدود الليبية تمتد على مسافة تزيد على 1000 كيلومترا.

وفيما تظل المشاورات متواصلة في الصخيرات المغربية في شأن حكومة التوافق؛ تعرف الدول المجاورة لليبيا تحضيرات استعدادات لحرب وشيكة ضد معاقل التنظيمات الإرهابية في المناطق الليبية، يستعد لها الغرب، وعملية الشروع فيها مجرد وقت فقط لا يتعدى أسابيع قليلة.

وفي الأراضي الليبية؛ بادرت قوات “فجر ليبيا”، بما في ذلك “كتائب ثوار مصراتة”؛ إلى فرض طوق أمني على سرت الواقعة تحت سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي من محاور عدة؛ لوقف تدفق “الدواعش الجدد”، لاسيما المقبلين من القوقاز وأوروبا، وتتحدث مصادر محلية في سرت عن التحاق نحو 50 فرنسيا بالتنظيم، آتين من مالي والنيجر، وعدد من منتسبي التنظيم في منطقة القوقاز، جاؤوا عبر البحر إلى سواحل سرت.

يكر أن الحصار المفروض، تسبب في أزمة إنسانية كبيرة على المدنيين، بعد منع وصول شاحنات الدواء والغذاء للمواطنين المقيمين في سرت، التي تضم أكثر من 120 ألف نسم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط