المخلوع يلقي خطاب الاستسلام والانقلاب يلفظ أنفاسه الأخيرة

المخلوع يلقي خطاب الاستسلام والانقلاب يلفظ أنفاسه الأخيرة
تم – صنعاء : عقد الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح أخيرا اجتماعا طارئا لأعضاء اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام، والكيانات الموالية له، حث فيه القيادات السياسية على التماسك والتصدي كل من موقعه وبكل ما يملك لقوات التحالف العربي وعدم التأثر بـ”الحرب الإعلامية النفسية”.
تزامن ذلك مع نشر إحدى القنوات الموالية للمخلوع لتسجيل صوتي جديد له، حفل كعادته بالعديد من التناقضات، حيث قال في بداية المقطع إن الشعب اليمني تجمعه أواصر الإخاء والجوار والعقيدة والمصير المشترك مع الشعب السعودي، لكنه سريعا ما عاد ليناقض نفسه في جزء من التسجيل واصفا عمليات التحالف العربي بأنها “عدوان سعودي”.
واعتبر الناشط السياسي في مقاومة آزال، عبده الصنعاني في تصريح صحافي، أن هذا الخطاب الجديد لصالح يؤكد أنه أدرك قرب نهايته ودنو أجله، موضحا أن لهجة الاستسلام كانت طاغية على خطابه، وتظهر بوضوح في كلماته المرتعشة وصورته المهتزة التي تؤكد فقدانه للبوصلة، فمرة يتحدث عن الإخاء مع الشعب السعودي، وتارة يتحدث عن العدوان السعودي.
وأضاف مع أن التخبط أمر طبيعي اعتاد اليمنيون على سماعه في خطابات المخلوع، إلا أن الجديد هذه المرة هو لهجة الاستسلام، وعدم جنوحه نحو التصعيد والتهديد، فكل كلماته كانت منكسرة، تدل على أن قائلها لا يدري إلى أين يسير ولا ماذا يريد، وكل هذا يؤكد أن انقلاب الحوثيين والمخلوع صالح يلفظ أنفاسه الأخيرة.
فيما يرى محللون سياسيون في هذا التسجيل محاولة من صالح للتقرب من المملكة لتوفير مخرج آمن له ولعائلته، مشيرين إلى أن حديث المخلوع خلا هذه المرة من أي شروط مسبقة، ما يؤكد حالة اليأس التي يعاني منها، بعد انكسار شوكة قواته وتراجعها في مواقع استراتيجية عدة لصالح قوات المقاومة الشعبية وعناصر الجيش الموالي للشرعية، لاسيما بعد استعادة الثوار للسيطرة على أكبر معسكرات الحرس الجمهوري في فرضة نهم شرق صنعاء.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط