الكاتب الساعد: نظام الحكم في المملكة حمى في نصوص عديدة مواطنيه

الكاتب الساعد: نظام الحكم في المملكة حمى في نصوص عديدة مواطنيه

تم – الرياض : نشر الكاتب السعودي محمد الساعد مقالًا تحدث فيه عن رأيه في قضية اعتداء هيئة الأمر بالمعروف والني عن المنكر على فتاة سعودية أمام مول النخيل.

وقال الساعد: ما أؤمن به أن نظام الحكم في المملكة والصادر بأمر ملكي في 27/8 / 1412هـ، حمى في نصوص عديدة مواطنيه، ونظم العلاقة بينهم وبين أجهزة الدولة على النحو التالي (المادة السادسة والثلاثون: توفر الدولة الأمن لجميع مواطنيها والمقيمين على إقليمها، ولا يجوز تقييد تصرفات أحد، أو توقيفه، أو حبسه، إلا بموجب أحكام النظام).

وأضاف أن القضية ليست فتاة بريئة انتهكت حقوقها وطوردت وضربت، وليست إعلاميا مشهورا، تم الترصد له واقتحام البيت الذي كان فيه أم لا، وإذا كان ذلك بدون أمر قضائي ولا استئذان من الحاكم الإداري، وهل نتج عنه انتهاك حقوقه كمواطن في الاستيقاف وتقييد اليدين من غير جهة اختصاص، إضافة لتصويره، ونشره في وسائل التواصل الاجتماعي بدون وجه حق.

وأكد ان المهم في ذلك كله، أين تقف حقوق المواطنة وتطبيق العدالة، فإذا كانت تلك الأخطاء والأفعال، وما قد ينتج عنها من حوادث تصل للموت والإصابات البليغة، ليست سلوكا ممنهجًا، فيجب أن يتأكد «الوطن» على وجه اليقين أنها لن تتكرر أبدا.

 

أما إذا كانت جزءا من نظام تنفذه، فيجب على القائمين على الجهاز شرح النظام الذي يشرعن تلك العقوبات، حتى يتفهم الناس ولا يغضبوا من الهيئة.

وأوضح ان الأمر وصل بالمواطن اليوم، ألا يقلق ولا يخاف من جهاز المباحث العامة، أو أي جهاز أمني آخر كما يخشى الهيئة، والسبب أن «المباحث العامة» أو غيرها، لم تمارس طوال عقود أية ممارسات عنيفة مع الملاحقين أو المشتبه بهم، بل تعتمد في أعمالها على تطبيق قانون الإجراءات الجزائية، فليت الهيئة تتعلم من المباحث كيف يعامل الإنسان .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط