مُعنفة أسرية تتهم “دار الحماية” بحرمانها من التعليم

مُعنفة أسرية تتهم “دار الحماية” بحرمانها من التعليم

تم – مكة المكرمة : وجهت معنفة اتهامها لمسؤولي دار الحماية الاجتماعية بمكة المكرمة بالتسبب في حرمانها من الدراسة الجامعية لمدة عام كامل، بعد رفض استضافتها وبقائها في السجن لمدة ستة أشهر، قبل أن يفرج عنها لانتفاء تهمة هروبها.

وأكدت حسب مصادر صحافية أنها وقعت ضحية عنف أسري من قبل شقيقها، فيما اكتفى مسؤولو الدار بأخذ تعهد عليه بعدم الاعتداء عليها بالضرب، لكنها ما أن عادت إليه _حسب قولها_ إلا وعاد لتعنيفها.

واعتبرت أن الأمر لم يتوقف على تعنيف شقيقها، لكن مسؤولي الدار أضاعوا عليها فرصة إكمال الدراسة بجامعة أم القرى رغم أنها نجحت بتفوق في الفصل الدراسي الأول، مبينة أن الفترة التي قضتها في السجن؛ بسبب رفض الدار استقبالها أدى لحرمانها من الدراسة لمدة عام كامل، الأمر الذي دعاها للبلاغ لقسم الشرطة ضد مدير الدار المكلف، لأنه (حسب دعواها) منع الاختصاصيين من متابعة معاملتها في الجامعة، مما أفقدها الدراسة والمكافأة الدراسية.

وشرحت المعنفة التفاصيل بأنها عندما تعرضت لتعنيف من قبل شقيقها، ولجأت إلى الدار أجبروها على عودتها لمنزل أهلها، دون حل لأصل مشكلة التعنيف، مكتفين بأخذ تعهد من شقيقها، لكنه لم يلتزم به وعاد لتعنيفها مجددا ومنعها من الدراسة في الجامعة، مما دعاها للهروب لمنزل شقيقتها، قبل لجوئها لمنزل أحد الجيران، بعد انتقال شقيقتها إلى خارج مكة المكرمة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط