“معلم” يشكل عصابة مع طلابه للسطو المسلح على المحلات التجارية في #جدة

“معلم” يشكل عصابة مع طلابه للسطو المسلح على المحلات التجارية في #جدة

تم – جدة : لم يكن “معلم” من جنسية عربية على قدر الأمانة الملقاة على عاتقه في تعليم النشء المبادئ التربوية، بل تعدى ذلك لدرجة خيانتها، من خلال تسخير فكره الإجرامي لإغواء طلابه لتنفيذ عمليات سطو مسلح على المحلات التجارية وتقاسم المسروقات فيما بينهم.

معلم التربية الرياضية في إحدى المدارس الأهلية تزعم العصابة التي ضمت 3 من طلابه وآخر من خارج مدرستهم، ووفر لهم غطاء لوجستيا بتأمين مركبات مستأجرة لتنفيذ عمليات السطو المسلح، ضاربا بالقيم التعليمية عرض الحائط، قبل أن يحاط بهم في كمين محكم.

الحوادث التي شهدتها العروس لاقت اهتماما من رجال الأمن الذين شكلوا فريقا متخصصا من شعبة التحريات والبحث الجنائي للإيقاع بالعصابة وفك طلاسم الجرائم، بعد تلقيها بلاغات عدة عن تنفيذ 4 أشخاص عمليات سطو على المحلات التجارية باستخدام سلاح ناري في أحياء السنابل والطحلاوي وحي (القوزين) بالخمرة.

وأشار آخر بلاغ إلى أن الجناة يرتدون قفازات قطنية ويضعون اللثام على وجوههم أو أقنعة من القماش، قبل أن يشهر أحدهم السلاح ويتولى الآخرون تنفيذ السرقة والفرار سريعا من الموقع مهددين العمالة المتواجدة بإطلاق النار في حالة المقاومة، حيث أشار المبلغ (من جنسية باكستانية) إلى دخول اللصوص محله التجاري في الفترة المسائية، في الوقت الذي كان يوجد اثنان من أصدقائه، إذ هددوهم واعتدوا عليهم بالضرب قبل أن يسرقوا دخله، مبينا أن عددهم ثلاثة أشخاص يرتدون جميعهم الثياب، فيما كان شريكهم الرابع ينتظر في سيارة خارج المحل.

وقادت تلك المعلومات الأجهزة الأمنية بمتابعة من مدير شرطة جدة اللواء مسعود العدواني إلى تتبع البلاغات المشابهة، ليتضح أن السرقات سجلت في أحياء مختلفة جنوبي جدة وتشابه أسلوبها مع السرقة الأخيرة، كما تطابقت الأوصاف التي أدلى بها الضحايا وكان أبرزها وجود شخص “بدين” بين الجناة اتضح أنه من يقودهم في السرقات كافة.

وشرع رجال البحث الجنائي في حصر الشبهات وتتبع من يشتبه بهم حتى تناهت إليهم معلومات بحثية أكدت أن منفذي تلك الجرائم من سكان حي السنابل، وتمت معرفة مكان تجمعهم ومتابعتهم ورصد تحركاتهم، قبل التوصل إلى والد أحدهم أكد أن ابنه عاق له ولا يقيم معه في المنزل بعد طرده، وأبدى تعاونا كبيرا مع رجال الأمن للوصول إليه سريعا.

كمين رجال البحث الجنائي أطاح بثلاثة من الجناة كانت بحوزتهم سيارة حديثة مستأجرة ومسدس أسود اللون تطابق مع المستخدم في جرائم السطو السابقة على المحلات وتهديد المجني عليهم، بجانب قفازات وأقنعة يستخدمونها في جرائمهم.

أعمال الضبط استمرت بكمين آخر أطاح بالعنصر الرابع في السرقات والذي كان يتولى قيادة المركبات، وكانت المفاجأة أن من يقود التشكيل هو معلمهم من جنسية عربية يعمل معلما لمادة الرياضة في المدرسة الأهلية التي يدرس فيها ثلاثة من الجناة، ضلع في استئجار المركبات لهم بهدف تنفيذ جرائمهم وسبق له أن استأجر أكثر من مركبة خلال الفترة الماضية.

وأقر الجناة خلال التحقيقات الأولية بارتكاربهم جرائم سطو عدة على محلات تجارية في أحياء السنابل والقوزين والخمرة.

وأكد المتحدث الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة العقيد دكتور عاطي القرشي، أن شرطة جدة تلقت عددا من البلاغات تتضمن وقوع جرائم سطو بالإكراه وسرقات محلات تجارية قام بها مجهولون بأحياء متعددة في المحافظة، حيث تم تكوين فريق عمل متخصص لكشف الجناة في تلك القضايا وضبطهم، حيث أسفرت الجهود عن ضبط أربعة مواطنين تتراوح أعمارهم بين 17 و22 عاما، متهمين بعمليات السطو المسلح بالإكراه والسرقات، حيث ضبط بحوزتهم سلاح ناري “مسدس” وأدوات أخرى يستخدمونها في عملياتهم.

وأكد العقيد القرشي أنه بعد إجراءات الاستدلال الأولية، اتضح وجود شخص من جنسية عربية كان يقوم باستئجار السيارات باسمه للجناة وتم توقيفه وجرى سماع أقوالهم تمهيدا لإحالتهم للجهات المختصة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط