#الربيعة يكشف عن توجه لتمويل صناعة السيارات محلياً

#الربيعة يكشف عن توجه لتمويل صناعة السيارات محلياً

تم-الرياض : أعلن وزير التجارة والصناعة، رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية الصناعية السعودي الدكتور توفيق الربيعة، عزم الصندوق إطلاق مشاريع جديدة قريبا، لزيادة نمو القطاع الصناعي والارتقاء به، والإسهام بشكل أعلى في الناتج الإجمالي للدولة، كاشفاً عن توجه لتمويل صناعة السيارات محلياً.

يأتي ذلك بعد أن وقع البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية في 2014 مع شركة “جاغوار لاندروفر” للسيارات خطاب نوايا لمشروع لصناعة السيارات في ينبع، والذي يعد الخطوة الثانية في هذا المجال بعد توقيعها الاتفاقية وتدشينها لأول سيارة “أيسوزو”.

وأضاف الربيعة أن الصندوق سيطلق مشاريع جديدة قريبا، إلا أنه لم يفصح عن تفاصيلها، مشيرا إلى أن المشاريع لا تزال في مرحلة التطوير للمساهمة في زيادة نمو القطاع الصناعي والارتقاء به ومساهمتها بشكل أعلى في الناتج الإجمالي للدولة.

وأكد الربيعة، أن الصندوق يقوم بدوره ولن يتوقف في ظل التوجه الكبير للدولة في دعم هذا القطاع، حيث يبلغ رأس ماله 31 مليار ريال، لافتا إلى أن الطلب عالي على القروض لتمويل المشاريع الصناعية، وقد وفر قروضا لأكثر من 3.9 آلاف مشروع صناعي بتمويل بلغ نحو 129 مليار ريال، منوها إلى أن الصندوق ساهم في تطوير الصناعة ونتج عنه مركز لتطوير الموارد البشرية والقطاع المالي والتجاري عبر كفاءات وطنية أخضعت لبرامج تدريبية متخصصة.

ويهدف برنامج التجمعات الصناعية إلى تشجيع ودعم الاستثمار السعودي والأجنبي في القطاع بشكل أكبر، وتعزيز دور السعودية ليصبح رئيسا أكثر في مجال تطوير وصناعة المركبات، وتقليل حجم الواردات وزيادة حجم الصادرات، وخلق فرص عمل مستدامة، والمساهمة في إثراء الاقتصاد الوطني.

ويعتبر مشروع “جاغوار لاندروفر” أول مشروع عالمي لإنتاج سيارات الركاب “بشكل متكامل” في السعودية، وعلى مراحل تدريجية، حيث تصل طاقته الإنتاجية إلى 50 ألف سيارة سنويا لطراز جديد من سيارات “لاندروفر” الرياضية ذات الدفع الرباعي، والمصنعة من الألمنيوم موجهة للسوق المحلي والعالمي، وسيتم إقامة المشروع في تجمع صناعي كبير لصناعة السيارات المزمع إنشاؤه في مدينة ينبع الصناعية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط