التحقيق مع عبدالرحيم راضي لادعائه الفوز بجائزة القرآن من ماليزيا

التحقيق مع عبدالرحيم راضي لادعائه الفوز بجائزة القرآن من ماليزيا
تم – القاهرة
احالت جامعة الأزهر الطالب عبد الرحيم راضي الذي ادعى حصوله على المركز الأول عالمياً في حفظ القرآن، إلى مجلس تأديب للتحقيق معه في هذه الادعاءات ومنحه فرصة لتقديم ما يثبتها.
فيما قررت مشيخة الأزهر إلغاء تكريم الطالب المذكور، وذلك بعد أن التقى وكيل الأزهر الدكتور عباس شومان مع الطالب في إطار حرص الأزهر على التواصل مع أبنائه الذين يشاركون في بعض المسابقات والفعاليات المحلية والإقليمية والدولية وتكريم الحاصلين منهم على مراكز متقدمة، وتبين لوكيل الأزهر أن الطالب لا يملك ما يثبت فوزه بالمسابقة.
كما نفت السفارة المصرية لدى ماليزيا علمهما بحصول الطالب على الجائزة، موضحة أن المسابقة المذكورة يتم إجراؤها في شهر شعبان من كل عام.
من جهة أخرى أوضح عماد حسن –ابن عم الطالب-، أن عبدالرحيم وهو طالب بكلية الصيدلة بجامعة الأزهر فرع أسيوط، تم التغرير به بغرض تشويه وإحراج الأزهر ومؤسسات الدولة، وشارك في مسابقة القرآن بماليزيا بسذاجة بعد أن أوهمه مجموعة من الأشخاص بالمشاركة في المسابقة للفوز بجائزة قيمتها 600 ألف دولار .
وأضاف بالفعل أكمل عبدالرحيم هذا الأمر تحت التهديد من هؤلاء الأشخاص وتضاربت أقواله حول حقيقة سفره إلى ماليزيا للمشاركة في المسابقة المزعومة، لافتا إلى اتصال دار بين الطالب ووالدته أول أمس، أكد خلاله أنه تعرض للتهديد رافضا الكشف عن مكانه.
وأكد حسن أن أسرة عبدالرحيم ستتقدم ببلاغ إلى الجهات الأمنية في حال عدم ظهوره اليومين المقبلين.
وكانت وسائل الإعلام المختلفة تداولت خلال الفترة الأخيرة خبر حصول عبد الرحيم راضي على المركز الأول في المسابقة العالمية في حفظ وتلاوة القرآن الكريم، وتم استضافته من قبل بعض الفضائيات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط