إقرار تقليص مدة السجن في #المملكة للمتعلمين بنسبة 15%

إقرار تقليص مدة السجن في #المملكة للمتعلمين بنسبة 15%

تم – الرياض: شدد مدير عام السجون في المملكة العربية السعودية اللواء إبراهيم الحمزي، على أنه سيتم تقليص مدة محكومية السجين بنسبة 15% في حال تجاوزه البرامج التعليمية والمهنية الموضوعة من قبل إدارة السجون، من بينها الحصول على الشهادة الجامعية، الأمر الذي يشجع السجناء على التعلم بشتى أنواعه بما فيه المهني، واصفا ما حصل من تخريج للنزلاء في جامعة الدمام، وحصولهم على درجة البكالوريوس؛ بالمنجز الكبير الذي يمثل الجميع.

جاء ذلك، عقب مشاركة الحمزي، في رعاية حفل أول دفعة للخريجين، في جامعة الدمام، في التعليم عن بعد، الثلاثاء، في سجن محافظة الخبر الذين حصلوا على شهادة البكالوريوس في تخصص “إدارة الأعمال”، حيث تم تخريج الدفعة الأولى من النزلاء وعددهم سبعة، منهم ثلاثة انتهت محكوميتهم، وسط حضور مدير جامعة الدمام الدكتور عبدالله الربيش، ومدير سجون المنطقة الشرقية اللواء سعد العتيي.

وأوضح الحمزي، أن تجربة الشراكة مع جامعة “الدمام” كانت ناجحة بكل المقاييس، لاسيما أن هناك برامج تحضّرها الجامعة من أجل تنفيذ عمل تخصصات دبلوم مواز لشهادة البكالوريوس في التخصصات المهنية التي يحتاجها سوق العمل، وهذا المشروع أو الخطة التي قدمتها جامعة الدمام عبر مديرها الربيش سيتم عرضها ومناقشتها مع وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى؛ لتوسيع التعاون مع الجامعات في هذا الشأن.

وشدد على أن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف، يحرص على أن يتم تسهيل كل المصاعب التي تعترض النزلاء لإكمال تعليمهم، وهذه البرامج التي تتبناها وزارة الداخلية أثبتت جدواها، وجعلت الكثير من النزلاء أعضاء فاعلين في المجتمع، مبينا في السياق ذاته أن هناك تعاونا موجودا مع جامعة حائل لتدريب النزلاء في تخصص الحاسب الآلي.

وعن موضوع السجينات وهل سيتم فتح المجال لهن لإكمال دراستهن الجامعية، أشار إلى أن هناك برامج في هذا الجانب بدأت فعليا في الرياض وجدة، وستعمل على تعميمها في كافة المناطق، فيما يتم درس مقترح في شأن بناء رياض الأطفال لأبناء السجينات، فيما لا يزال الحكم على هذا المقترح والدراسة مبكرا، إلا أنه من المؤمل أن يتم الحصول على جميع الموافقات.

من جانبه، أبرز الربيش، أن عدد النزلاء في سجون الشرقية الملتحقين بالجامعة يبلغ 125 من النزلاء وتم بدء العمل في هذا البرنامج منذ العام 1433، وهذه هي الدفعة الأولى التي تخرجت، لافتا إلى أن الشيء الذي يدعو إلى الفخر أن النزلاء الذين يتعلمون عن بعد حصدوا معدلات تصل إلى 3,8 من 5، معدل أفضل من الذين يتعلمون عن بعد، وهم بين أسرهم وذويهم.

وتابع: أن هذا يؤكد مدى عزيمة النزلاء، كما أن توفير إدارات السجون أجواء صحية مناسبة تجعل النزلاء لديهم عزيمة وإصرار على إكمال مراحل التعليم والعودة للمجتمع كأعضاء فاعلين، منوها إلى الشراكة مع شركة أبناء عبدالرحمن الراجحي الخيرية التي تتولى توظيف الخريجين في الجامعة من النزلاء ما يعزز من سرعة انسجام النزيل مع المجتمع بعد قضاء محكوميته.

وبين أن الجامعة تدرس تنفيذ برامج تأهيلية مناسبة وموازية لدرجة البكالوريوس من خلال الدبلوم في التخصصات المهنية لنزلاء السجون بهدف عودة النزلاء إلى المجتمع أعضاء فاعلين يساهمون في رفعة وتقدم الوطن في جميع المجالات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط