#الزعاق يفيد بأن غداً الجمعة هو أول موسم “عقرب الدم”

#الزعاق يفيد بأن غداً الجمعة هو أول موسم “عقرب الدم”

تم – متابعات : أفاد الباحث الفلكي، الدكتور خالد الزعاق، بأن غداً الجمعة هو أول موسم العقرب الثانية المسماة “سعد بلع” عند الفلكيين، و”الدم” عند العامة، وقبلها “عقرب السم”، وبعدها “عقرب الدسم”، وكل عقرب 13 يوماً، ومدة العقارب مجتمعة 39 يوماً، وسُمِّيت بـ “العقرب” لأن بردها يلسع على حين غفلة من أمرنا كلسع العقرب، وسُميت بـ “الدم” لأن بردها يُدمي ولا يقتل، وعند حلول موسم العقارب ينحدر فصل الشتاء، ويبدأ فصل الصيف بالاتجاه إلينا.

ويتسم هذا الموسم بالاعتدال السائد خلال الصباح، وترتفع الحرارة إلى المعدلات الصيفية خلال الظهيرة والبرودة المعتدلة خلال الليل، فالأصل في أيامها الاعتدال الذي يميل إلى البرودة في آخر الليل، ولا يخلو هذا الموسم من هجمات البرد المباغتة مع الخلخلة الطقسية، إذ إنها مرحلة انتقالية بين فصل الشتاء البارد إلى فصل الربيع.

ونتيجة لهذا تحدث تناطحات جبهية يتولد عنها الغبار نتيجة التمازج بين فصل وآخر، حيث نلاحظ فارقاً حرارياً كبيراً بين الليل والنهار، وخلالها تزداد نضارة الربيع وتتفتح أزهاره وتنتشر الهوام والحشرات على نطاق واسع، لاسيما الفياض وأماكن تواجد الربيع، وفي نهايتها موسم سبق السرايات وهو موسم يتسم بالعنف المناخي من غبار وأتربة وأمطار غزيرة.

وتتوقف برودة موسم العقارب على درجة إحساس الجسم وليس على انخفاض درجة الحرارة، ودرجة الإحساس أهم من درجة الأجواء، وهي التي تتوقف عليها الحياة، فإحساس الأجسام تتوقف على درجة حرارة الجو وسرعة الرياح والرطوبة، فإذا انخفضت درجة الحرارة وتحركت الرياح وقلت الرطوبة أو ارتفعت الحرارة وسكنت الرياح وزادت الرطوبة، أصبح الجو قاتلا.

وإذا كانت حرارة الأجواء صفرا وحركة الرياح 2 ك م والرطوبة 20 % كانت درجة الحرارة المحسوسة 10 درجات تحت الصفر، وإذا كانت درجة حرارة الجو 35 درجة وسرعة الرياح صفراً والرطوبة 90% كانت درجة الحرارة المحسوسة 65 درجة، وهذا ما يفسر لنا موت أعدادٍ كبيرة في أوروبا رغم أن درجة الحرارة المحسوبة عندهم معتدلة بالنسبة لنا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط