تقرير: قدرات “داعش” بالإفادة من موقع “تويتر” تقلصت كثيرًا

تقرير: قدرات “داعش” بالإفادة من موقع “تويتر” تقلصت كثيرًا

تم – واشنطن

أكد تقرير وضعه برنامج لدرس التطرف في جامعة جورج واشنطن، أن قدرات تنظيم “داعش” على الإفادة من موقع “تويتر” باللغة الإنكليزية تقلصت كثيراً في الأشهر الأخيرة، مع تصعيد الحملة على “جيش الدعوة الإلكتروني”، التابع للتنظيم، الذي اعتمد سابقاً على الموقع لتجنيد أنصار وإقناعهم بالفكر المتشدد.

وأفاد التقرير الذي حلل لائحة بحسابات “تويتر” التي يروجها التنظيم، بأن “وقف حسابات المستخدمين المرتبطين بـ “داعش” الذين يكتبون باللغة الإنكليزية في الفترة من حزيران (يونيو) إلى تشرين الأول (أكتوبر) 2015، حدّ من نمو التنظيم وقضى في بعض الحالات على قدرة مستخدمين على بعث رسائل بأعداد كبيرة”.

وحدد التقرير عدد الحسابات التي يسهل اكتشافها باللغة الإنكليزية ويتعاطف أصحابها مع “داعش”، بأنها أقل من ألف، مشيراً الى أن نشاط هؤلاء المستخدمين معزول غالباً، وينحصر فيما بينهم.

وينتقد مسؤولون حكوميون منذ فترة طويلة النهج المتساهل لـ “تويتر” في مراقبة المحتوى، على رغم أن شركات أخرى في وادي سيليكون مثل “فيسبوك” بدأت تنشط في مراقبة شبكاتها.

وتحت ضغط مكثف من البيت الأبيض ومرشحي الانتخابات الرئاسية وجماعات للمجتمع المدني، أعلنت “تويتر” في وقت سابق من الشهر الجاري أنها أغلقت أكثر من 125 ألف حساب تربطها صلات بالإرهاب منذ منتصف 2015، معظمها له صلة بـ “داعش”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط