اللواء المطير: #رعد الشمال تمثل نقلة نوعية في استخدام القوات في الميدان

اللواء المطير: #رعد الشمال تمثل نقلة نوعية في استخدام القوات في الميدان

تم – حفر الباطن

أجرى قائد المنطقة الشمالية اللواء الركن فهد بن عبدالله المطير، زيارة تفقدية للقوات الواصلة المشاركة في مناورات “رعد الشمال”، حيث وقف على سير مراحل الاستعداد وجاهزية القوات المشاركة في أكبر تدريبات عسكرية يشهدها تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

واطلع اللواء المطير على أبرز المهام التي ستنفذها القوات المسلحة المشاركة وفقًا للجدول المعد، مبدياً تفاؤله بأن تحقق هذه المناورات ما تم تحديده من أهداف في تبادل الخبرات ورفع مستوى التنسيق العسكري.

وأكد قائد المنطقة الشمالية خلال الجولة أن عملية “رعد الشمال” تمثل نقلة نوعية من حيث استخدام القوات كافة في الميدان، حيث ستشهد توظيف جميع القدرات المتاحة وفقًا لأحدث الخبرات والتكتيكات الحربية؛ لمضاعفة درجة الأداء في ظل دمج الإمكانات بين كل القوات المشاركة.

وقال “نتوقع نتائج مفيدة بالغة التأثير لتجربة دمج القوات الأربع بإمكاناتها وقواتها، بالإضافة إلى المشاركة والدعم من الوحدات العسكرية والقوات المتطورة التابعة لها”.

وأوضح قائد المنطقة الشمالية، أن جميع الجهات المعنية وفرت كل الإمكانات الإدارية والتموينية لإنجاح رعد الشمال، مؤكدًا أن مدينة الملك خالد العسكرية بحفر الباطن قادرة على استيعاب القوات الضخمة التي وصلت إلى المملكة.

وفي ختام جولته، كرر اللواء المطير ترحيبه بالأشقاء من الدول الإسلامية، مشيرًا إلى أن “رعد الشمال” تجسد حرص هذه الدول على الوصول لأعلى درجة من القوة المطلوبة لحفظ موازين الاستقرار ومكافحة الإرهاب، سائلًا الله أن يحفظ بلادنا وأمتنا من كل شر ومكروه.

يذكر أن تمرين “رعد الشمال” يهدف إلى بعث رسالة واضحة بأن المملكة وأشقاءها وأصدقاءها من الدول المشاركة تقف صفًا واحدًا في مواجهة التحديات كافة والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة.

ويجمع التمرين قوات تمثل كلا من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن والبحرين والسنغال والسودان والكويت والمالديف والمغرب وباكستان وتشاد وتونس وجزر القمر وجيبوتي وسلطنة عمان وقطر وماليزيا ومصر وموريتانيا وموريشيوس، بالإضافة إلى قوات درع الجزيرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط