مديرية الجوازات تلاحق مزوري الوثائق الرسمية

مديرية الجوازات تلاحق مزوري الوثائق الرسمية
تم – مكة المكرمة :اعتمدت المديرية العامة للجوازات أخيرا سمات أمنية عالية الجودة لحماية الوثائق الرسمية من التزوير، مناشدة المواطنين والمقيمين عدم التهاون في الحفاظ على وثائقهم الشخصية، والإبلاغ عنها فور فقدانها، حتى لا يقعوا ضحايا لعمليات تزوير تجرمهم في قضايا جنائية ومالية.
وأوضح المتحدث الرسمي باسم جوازات منطقة مكة المكرمة العقيد محمد الحسين في تصريح صحافي، أن المملكة تبذل جهودا كبيرة في مكافحة جريمة التزوير، والحد من تناميها، وضبط كل محاولات الدخول غير النظامية عبر منافذها البرية والبحرية والجوية، وذلك عبر إضافة سمات أمنية عالية الجودة إلى الوثائق لحمايتها من التزوير، وتزويد المنافذ بأجهزة كشف التزوير والتدقيق في وثائق المسافرين.
من جانبه أشار المتحدث الرسمي باسم جوازات منطقة مكة المكرمة إلى أن المديرية العامة للجوازات تستخدم أحدث أجهزة كشف التزوير كـ”جهاز عين الصقر” الذي يحتوي على العديد من أنواع الأشعة، والتي من خلاها يمكن اكتشاف حالات التزوير بسهولة، ذلك فضلا عن أجهزة مثل الـ VSC6000، وجهاز VSC4، والمجهر الإلكتروني، وقارئ جوازات السفر من خلال قاعدة البيانات، بالإضافة إلى تفعيل نظام البصمة في جميع المنافذ في المغادرة أو القدوم للحد من ظاهرة التزوير.
فيما قال أحد نزلاء عنبر التزوير بإصلاحية مكة المكرمة، حصلت على أول إقامة مزورة من أحد الأشخاص من داخل المملكة عن طريق وسيط في دولتي مقابل مبلغ 20 ألف ريال بهدف إدخالي إلى المملكة بهذه الوثيقة، وحصلت على الإقامة المزورة الثانية عن طريق أحد المقيمين بمدينة الرياض مقابل 1000 ريال.
وذكر أنه تم القبض عليه أثناء انتقاله من مدينة نجران إلى مكة المكرمة، بعد أن اشتبه به في نقطة تفتيش الشميسي قبل دخوله إلى مكة المكرمة، وذلك كون الصورة الشخصية كانت داكنة عن صورة الإقامة النظامية.
فيما أفاد نزيل أخر بأنه يعمل في سوق الحراج بمدينة الرياض، وحصل على إقامة من أحد المزورين الذين ذاع صيتهم في المنطقة بقيامه ببيع إقامات تطابق الإقامة النظامية، بمقابل 500 ريال خلال 48 ساعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط