أهالي مخطط “فيصل بدر” يتهمون #أمانة_مكة بإهدار أموال الدولة

أهالي مخطط “فيصل بدر” يتهمون #أمانة_مكة بإهدار أموال الدولة

تم-مكة : عبر عددٌ من أهالي مخطط فيصل بدر في مكة المكرمة، عن استيائهم من إهدار أمانة العاصمة المقدسة لأموال الدولة ووضعها في غير محلها بإنشاء حديقة عامة بتكلفة 30 مليون ريال، وتنفيذ المشروع وتركه بلا رعاية أو متابعة، ما جعل ضعاف النفوس يحطمون الممتلكات ويعبثون بالمبنى ويحولونه إلى وكر لممارسة بعض الأعمال المنافية للآداب.

 وطالب عدد من سكان الحي هيئة مكافحة الفساد “نزاهة” بالتدخل وكشف ملابسات إنشاء المبنى وترك ثلاثة أرباع مساحة الحديقة العامة دون إشارة أو تنفيذ المشروع عليها، لافتين إلى أن بلدية المنطقة تغاضت عن تعديات وقعت على أرض الحديقة، كما قام أحد المسؤولين في الأمانة باقتطاع جزء من الحديقة وتحويله إلى مدخل يؤدي لمنزله رغم عدم وجود شارع في خارطة المخطط.

 وذكر المواطن سامي إسماعيل نمنقاني أنه “قبل ثلاثة أعوام، قامت أمانة العاصمة المقدسة بوضع لافتة كبيرة في الموقع تفيد بأن مشروع إنشاء حديقة بمرافقها بتكلفة ثلاثين مليون ريال واستبشرنا خيرا وتوقعنا تنفيذ حديقة تحقق تطلعات الأهالي الذين يعانون ترك هذا الموقع الكبير وما يسببه من معاناة بسبب الزواحف والحشرات التي تؤذي المساكن المجاورة”.

 وأضاف نمنقاني “بعد مرور قرابة العام ونصف العام انتهى المشروع، وفوجئنا أنه أقيم على جزء بسيط من الأرض يقدر بـ 30% وترك الجزء الباقي ولا ندري عن مغزى ترك مساحة كبيرة وعدم إدخالها في الحديقة ونخشى أن تتعرض هذه الأرض للتعديات بعد فترة”

 وأكد أن الأمانة أنشأت مبنى من ثلاثة أدوار، وأوصلت فيه خدمات الكهرباء والمياه، ثم تركته دون رقابة أو حراسة، ما أدى إلى تعرض المبنى للعبث وتكسير زجاج الواجهة واستغلاله من بعض المنحرفين ومتعاطي المخدرات، والذي أصبح مأوى وسكنا لهم، ويهدد سلامة الأهالي وأبنائهم، حيث أبواب الحديقة مفتوحة على مدار الساعة، وأصبح الموقع محل شبهة.

 وطالب نمنقاني الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “نزاهة” بالتدخل وكشف حقيقة ما جرى في إنشاء هذا المبنى ولماذا ترك نسبة 70% من أرض الحديقة دون مساس.

 وأوضح المواطن الدكتور مروان أحمد مغربي من سكان مخطط بدر أن “واقع هذا المبنى مؤلم جداً لكل مواطن غيور على وطنه”، متسائلاً “هل يعقل أن هذا المبنى أنفق عليه 30 مليون ريال على هذه المساحة؟، والمؤلم أكثر أن المبنى الجديد تعرض للتكسير من بعض المراهقين الذين اعتبروه من الأموال السائبة إلى جانب تردد شباب من أحياء أخرى للمبنى بعد منتصف الليل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط