بعد 43 من الحبس الانفرادي.. أميركا تطلق سراح الناشط السياسي “وودفوكس”

بعد 43 من الحبس الانفرادي.. أميركا تطلق سراح الناشط السياسي “وودفوكس”
Albert Woodfox speaks with the media after being released from the West Feliciana Parish Jail and picked up by his brother Michael Mable, in St Francisville, Louisiana, February 19, 2016. Woodfox, the last of three black inmates who spent decades in solitary confinement in Louisiana's notorious Angola prison, was released on Friday after pleading no contest to manslaughter in the 1972 death of a prison guard. REUTERS/Bryn Stole

تم – واشنطن : أخلت السلطات الأميركية سبيل الناشط السياسي السابق ألبرت وودفوكس، بعد 43 عامًا أمضاها في الحبس الانفرادي، وهي فترة قياسية أثارت تنديد منظمات دولية عدة.

وكان وودفوكس، وهو رجل من أصل أفريقي يبلغ من العمر حاليًا 69 عامًا، أدين مع اثنين آخرين من أصل أفريقي، هما روبرت كينغ وهرمان والايس، بتهمة قتل حارس سجن في ولاية لويزيانا الأميركية العام 1972.

وكان هؤلاء الثلاثة أعضاء في حركة كانت تعمل على حماية الأميركيين من أصل أفريقي من تجاوزات الشرطة.

ونفى وودفوكس ضلوعه في قتل حارس السجن، وأدين من دون أدلة حسية، بل استنادًا إلى شهادات ثلاثة معتقلين، أما كينغ فتمت تبرئته بعد نحو 30 عامًا في الحبس الانفرادي.

وقال جورج كيندال، وكيل الدفاع عن وودفوكس، إنه “على رغم فرحتنا العارمة بحرية ألبرت وودفوكس، لا يمكن تبرير إرغامه على تحمّل هذه الظروف من الحبس الانفرادي عقدًا بعد آخر، طوال فترة هي الأطول في تاريخ الولايات المتحدة”.

ونددت منظمات حقوقية عدة، بينها “منظمة العفو الدولية”، بفترة الحبس الانفرادي الطويلة للمعتقلين الثلاثة في هذه القضية.

وتشهد الولايات المتحدة حاليًا، نقاشًا في شأن نظام السجون، مع إبداء الرئيس باراك أوباما رغبته خصوصًا في تقليص عدد حالات الحبس الانفرادي والبحث عن بدائل لعقوبات السجن المنهجية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط