الأسد يبدي استعدادًا لوقف مشروط لإطلاق النار ويتأسف لموت الأبرياء في سورية  

الأسد يبدي استعدادًا لوقف مشروط لإطلاق النار ويتأسف لموت الأبرياء في سورية   

 

تم – متابعات : أكد الرئيس السوري بشار الأسد أمس السبت، استعداد حكومته لوقف إطلاق النار بشرط عدم استغلاله من قبل ما أسماه “الإرهابيين”، حيث تشير دمشق إلى كل المسلحين الذين يقاتلون ضد الجيش السوري وحلفائه كإرهابيين.

وأضاف الأسد في مقابلة مع صحيفة “البايس” الإسبانية “أعلنا أننا مستعدون، لكن الأمر لا يتعلق فقط بالإعلان لأن الطرف الآخر قد يعلن الأمر نفسه، المسألة تتعلق بما ستفعله على الأرض، إذا أردت استعمال عبارة وقف إطلاق النار، وهي ليست الكلمة الصحيحة لأن وقف إطلاق النار يحدث بين جيشين أو بلدين متحاربين، إذن لنقل بأنه وقف للعمليات، المسألة تتعلق أولا بوقف النار، لكن أيضًا بالعوامل الأخرى المكملة والأكثر أهمية، مثل منع الإرهابيين من استخدام وقف العمليات من أجل تحسين موقعهم”.

وطالب بمنع الدول وخصوصًا تركيا من إرسال الإرهابيين إلى سورية أو تقديم أي نوع من الدعم اللوجستي لهم لوقف العمليات العسكرية، مشيرا إلى أن قرار مجلس الأمن الذي يتعلق بهذه النقطة لم ينفذ.

وأشار إلى ضرورة توفر جميع الشروط اللازمة لنجاح وقف إطلاق النار “إذا لم نوفر جميع هذه المتطلبات لوقف إطلاق النار فإن ذلك سيحدث أثرا عكسيا وسيؤدي إلى المزيد من الفوضى في سورية، ويمكن أن يفضي ذلك إلى تقسيم البلاد بحكم الأمر الواقع، ولهذا السبب إذا أردنا تطبيق وقف العمليات فإن ذلك ممكن أن يكون إيجابيا مع توافر العوامل التي ذكرتها”.

وأكد أن الدعم الروسي والإيراني لبلاده كان مهما لتحقيق الجيش السوري تقدما على الأرض، قائلا “لا شك أن الدعم الروسي والإيراني كان جوهريا كي يحقق جيشنا هذا التقدم، أما القول إنه ما كان بوسعنا تحقيق ذلك فهذا سؤال افتراضي، أعني أن لا أحد يمتلك الإجابة الحقيقية عن تلك الـ “إذن” لكننا بالتأكيد بحاجة إلى تلك المساعدة”.

وفي الوقت الذي يقدم الأسد بمساعدة إيران وحزب الله على قتل شعبه وقمعه، قال أشعر بالحزن طبعا لموت كل مدني بريء في هذا الصراع، لكن هذه حرب وكل حرب سيئة، فليس هناك حرب جيدة لأن هناك دائما مدنيون وهناك أبرياء سيدفعون الثمن”.

وعن مسألة بقائه في السلطة وردا على سؤال الصحيفة، أين يرى الرئيس السوري نفسه بعد 10 أعوام؟، قال الأسد “الأكثر أهمية كيف أرى بلدي لأنني جزء من بلدي، بالتالي بعد 10 أعوام أود أن أكون قد تمكنت من إنقاذ سورية كرئيس، لكن ذلك لا يعني أنني سأكون رئيسا بعد 10 أعوام، أنا أتحدث عن رؤيتي لهذه الفترة، ستكون سورية سليمة ومعافاة، وسأكون أنا الشخص الذي أنقذ بلاده، هذا عملي الآن وهذا واجبي، إذن، هكذا أرى نفسي فيما يتعلق بالمنصب، وعن نفسي كمواطن سوري، هذا ليس هدفي، أنا لا أكترث بوجودي في السلطة، بالنسبة لي إذا أراد الشعب السوري أن أكون في السلطة فسأكون، وإذا أرادوا ألا أكون فلن أكون، أعني إذا كنت لا أستطيع مساعدة بلدي فعلي المغادرة مباشرة”.

وكانت المعارضة السورية قالت في وقت سابق إنها توافق على “إمكانية” عقد هدنة مؤقتة بشرط توفر ضمانات بوقف حلفاء دمشق بمن فيهم روسيا إطلاق النار، إضافة إلى رفع الحصار والسماح بدخول المساعدات إلى كل أنحاء البلاد.

وفشلت محاولات عدة للاتفاق على هدنة في الشهور الأخيرة، وتتقاسم روسيا والولايات المتحدة رئاسة أحدث جولات المحادثات في مقر الأمم المتحدة بجنيف.

واتفقت القوى العالمية في ميونيخ في 12 فبراير شباط على وقف العمليات القتالية في سورية للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى هناك.

وكان من المقرر بدء وقف إطلاق النار بعد أسبوع من الاتفاق لكنه لم يدخل حيز التنفيذ، وواصل الجيش السوري هجماته بلا هوادة في أنحاء البلاد بدعم من ضربات جوية روسية.

وقال الأسد الأسبوع الماضي إنه سيواصل القتال أثناء محادثات السلام متعهدًا باستعادة كل شبر من البلاد.

ونقل عن ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة قوله لصحيفة سويدية يوم الخميس إن استئناف محادثات السلام السورية في الموعد المقرر في 25 فبراير شباط ليس خيارًا واقعيًا.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط