قانوني يكشف عن أسباب تجنيد الجماعات الإرهابية للنساء

قانوني يكشف عن أسباب تجنيد الجماعات الإرهابية للنساء
تم – الطائف
كشف أستاذ القانون بجامعة الطائف المحكم الدولي، الدكتور عبدالله الوذيناني، عن أسباب تغيُّر نظرة الجماعات والمنظمات الإرهابية خلال الفترة الأخيرة لدور النساء، الذي كان منحصرًا سابقا في محيط المنزل حسب رؤيتهم المتشددة، معتبرا هذا التحول الفكري والأيديولوجي بمثابة انفتاح إجرامي، مقابل الانغلاق السلمي السابق.
وأضاف هذا التحور الخطير الذي أدى إلى الزج بالمرأة في العمليات الإرهابية، وإشراكها في الإجرام، دعت له أسباب كثيرة، منها تضييق الخناق على هؤلاء المجرمين من رجال الأمن، ما حدا بهم لاتخاذ المرأة وسيلة للتخفي، وتنفيذ مخططاتهم الخبيثة، وكذلك تميز النساء بعاطفة جياشة وشفقة ورحمة مختلفة بحكم طبيعتهن الأنثوية، وهذه الطبائع الفطرية تجعلهن أكثر تأثرًا من جنس الرجال بخطاب هذه الجماعات، هذا فضلا عن أن النساء في مجتمعات مثل المجتمع السعودي تحظى بمعاملة خاصة يجعل من السهل استغلالها لتهريب كل ما يتعلق بتنفيذ الجرائم الإرهابية من أدوات.
وتابع الدكتور الوذيناني هذه المنظمات الإرهابية تستغل ظروفا مثل الفقر والجهل والبطالة والاضطهاد وخيبات الأمل والعزلة الاجتماعية، لتجنيد النساء والرجال على السواء عبر ما تبثه قنوات التواصل الاجتماعي من “تهكير فكري” مدروس، يقوم عليه خبراء ومختصون من تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية، لبث سمومهم في عقول الشباب وصولا لمرحلة التجنيد.
ويعتقد أن تجنيد النساء لازال محصورا في حالات فردية ولم يتحول بعد إلى ظاهرة، لافتا إلى أن أغلب النساء اللاتي تم تجنيدهم في المملكة على سبيل المثال هن من أسر تضم أفراد من الفئة الضالة.
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط