تصوير عنف المعلمين داخل المدارس جريمة يعاقب عليها القانون

تصوير عنف المعلمين داخل المدارس جريمة يعاقب عليها القانون
تم – المدينة المنورة
أكد عضو لجنة المحامين بغرفة المدينة المنورة المحامي عبدالرحمن مسعد المحمدي، أن تصوير مقاطع تعنيف المعلمين لطلابهم ونشرها عبر مواقع التواصل يعد جريمة يعاقب عليها نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية.
وأضاف المحمدي في تصريحات صحافية، لا بد أن يؤخذ في الحسبان حسن نية الطلاب عند هذا الفعل، لكن في المقابل يجب أن يرفع وعي الطلاب بأن التوثيق والإسهام في نشر مقاطع تسيء إلى الآخرين يعد مخالفة ينص القانون عليها، لافتا إلى ضرورة التحقيق مع الطالب الذي يقوم بتصوير معلمه وهو يعاقب زميل له داخل غرفة الدراسة، وذلك لمعرفة الهدف الحقيقي من التصوير خشية أن يكون هناك أهداف خارجة عن حسن النية.
وتابع لا بد أن نفهم أنه مع توفر حسن النية لدى الطالب الذي يقوم بالتصوير داخل المدرسة لكشف مخالفة ما يقع فيها المعلم واتخاذ الاجراء المناسب من قبل المسؤولين لمعاقبة هذا المعلم، إلا أن هذا الإجراء يظل مخالفا للنظام، إذ يدخل تحت مفهوم الجرائم المعلوماتية التي يعاقب عليها القانون، لذا وجب على إدارات المدارس توعية الطلاب بهذا الأمر.
وأكد أن الطالب يجب أن يكون على دراية بأن التصوير داخل المدرسة مخالف للنظام، ويستوجب العقوبة، موضحا أن الطالب في إمكانه توثيق الواقعة المخالفة سواء بالفيديو أو الصور وعرضها على الجهة المشرفة مثل مدير المدرسة أو تبليغ الجهة الرسمية المختصة لاتخاذ الاجراء المناسب، وذلك دون نشر هذه المقاطع أو الصور على مواقع التواصل، إذ يعد هذا تشهيرا يعاقب عليه القانون بالغرامة أو الجلد.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط