العيسى بعد شهرين في #التعليم.. قرارات ساكنة في أدراج المسؤولين

العيسى بعد شهرين في #التعليم.. قرارات ساكنة في أدراج المسؤولين

تم – الرياض : بعد شهرين من تسلمه وزارة التعليم، يرى مراقبون أن الدكتور أحمد العيسى، أصدر حزمة قرارات غالبيتها لم تدخل حيز التنفيذ، ويبرر آخرون بطء عجلة الإصلاح بأنه ورث وزارتين مثقلتين بالملفات.

وتركزت قرارات الوزير، في سلامة الطلاب والطالبات، وتشمل المباني المدرسية ومخارج الطوارئ، ومحاسبة كل مقصر في هذين الجانبين.

وأكد المراقبون، أن هذه القرارات لم يظهر منها سوى عمليات إخلاء وهمية، من دون تحديد مقاييس أو مواصفات معينة في شأن المدارس وخطط الإخلاء.

ومن أبرز القرارات التي اتخذها ولم تبصر النور، تعيين خريجات دبلوم التربية الخاصة من السعوديات للتدريس في رياض الأطفال، كما وجَّه مديري الجامعات والمدارس بتشكيل لجان؛ لمكافحة الانحراف الفكري في الجامعات في الأنشطة الطلابية من دون تنفيذ.

وألمح العيسى في أول ظهور له منذ توليه الوزارة إلى توجهه لمــــراجـــعة هيـــكلة الوزارة، معتبـــراً دمج وزارة التربية والتعليم مع التعليم العالي “زاد من المسؤوليات وعددها ونوعها”، مؤكداً أن مكتبه سيكون مفتوحاً للجميع؛ من أجل تقديم المشورة، وأن قنوات التواصل مع الوزارة ومسؤوليها ستكون مفتوحة وفاعلة لاستقبال الآراء والملاحظات التي تسهم في خدمة التعليم عموماً، وبما يزيد من فرص تحقيق طموحات الجميع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط