تفاعل كبير مع “وسم” يطالب بتمديد رئاسة #المزروعي لجامعة “طيبة”

تفاعل كبير مع “وسم” يطالب بتمديد رئاسة #المزروعي لجامعة “طيبة”

تم – متابعات: شارك عدد كبير من رواد موقع التواصل الاجتماعي الشهير “تويتر”، بعض الناشطين الذين طالبوا بتمديد فترة إدارة مدير جامعة “طيبة” الدكتور عدنان المزروع، مشيرين إلى جهوده الكبيرة في محاولة استنهاض الجامعة، ورفع شأنها، خلال أربعة أعوام، وحرصه الشديد على لعلها منارة للعلم والمعرفة، مع التطوير المستمر.

وكان من أبرز المتفاعلين مع وسم #نطالب_بالتمديد_للدكتور_عدنان_المزروع، وكتب أحد المغردين تفاعلا مع الوسم “يا ليت يتم التمديد؛ لأنه فعلًا يستحق، ففضل هذا الرجل- بعد الله- على كل الجامعة من كبيرها إلى صغيرها”، فيما علق آخر “لو استمر الدكتور عدنان لأعوام عدة فستكون جامعة “طيبة” منارة علم كما قال؛ فهو رجل فعل الكثير في وقت قليل”.

وذكرت إحدى المغردات “صراحة إنسان رائع وعلى خلق حسن، وهذه أحسن صفة في الإنسان، فهي التي ترفعه وهي التي تنزله”، بينما أبرز ناشط رابع “يعجز اللسان عن شكره؛ لما قدمه من محبة وجهد ومساندة للجميع، وأتمنى أن يقبل هذا المطلب”، وأفادت شابة بأن كمية الوفاء والحب في هذا الوسم دلالة على البصمة والمكانة الكبيرة التي تركها هذا الرجل في أبنائه، وأيدتها أخرة، مبينة أنه مع استمرار هذا القائد الناجح والأب المشجع، سيبصر العالم نجاح وتميّز أبناء وبنات طيبة الطيبة.

بدوره، أشاد وكيل عمادة شؤون الطلاب الدكتور معتاد الحربي، بإنسانية الدكتور المزروع وتواضعه، مشددا على أنه إذا ذُكرت الإنسانية رأيتها تتجسد في شخص عدنان المزروع.

جهوده وإنجازاته:

وعن تطويره المستمر للجامعة، أكد الكثيرون أنه فعل الكثير في فترة زمنية لا تتعدى أربعة أعوام، الكثير للجامعة، مشيرة إحدى المتفاعلات أنه شيدت في عهده مبانٍ وأندية ولجان لحماية الطالب، ومركز إرشاد وخطط للاعتماد الأكاديمي.. هذا وأكثر في أربعة أعوام فقط، كما أكدت أخرى أنه “خلال أربعة أعوام أنجز ما لم يستطع غيره إنجازه في 10 أعوام.. لا تلومنا ما إن تمسكنا في قائد مثله”، مضيفة “أتمنى أن يزف إلينا خبر تمديد مدة إدارته، وإكمال مسيرة قيادته لطيبة نحو المعرفة والتميز”.

وغردت المحاضرة في جامعة “طيبة” الأستاذة بسمة الجهني، بالقول “أتوقع لـ”طيبة” انتقالها من كونها جامعة ناشئة إلى جامعة بحثية؛ فدعمه للبحث العلمي قوي، والتطور الملحوظ أكاديميًّا وإداريًّا خيرُ دليل على إخلاصه وتفانيه وحبه لعمله.. لمثله نحتاج”.

قربه من الطلبة والطالبات:

وعن قربه من طلبة وطالبات الجامعة، كتب بعض المتفاعلين، عن تجاوبه، ومدى تواضعه معهم في سماع ما يُكدرهم، ويُنغص عليهم حياتهم الدراسية؛ مشددين على أنه كان قريبًا منهم، يستمع إليهم، ويتجاوب معهم بكل الطرق والوسائل، فعلقت إحدى الطالبات “سخر وقته وجهده لأجل هدف تطوير الجامعة، ومتجاوب مع مشاكل الطلبة والطالبات بشكل دائم وملحوظ”.

وأضافت مغردة “كان قريبًا من أبنائه، لم يُشعر أحدًا بالحواجز الكبيرة التي يضعها أي مدير، بل كان كالأب للجميع”، كما أوضحت ثالثة “مستذكرة قول المزروع عندما أظهر تواضعه وقُربه من جميع الطلبة، حين قال: “الطالب زبوني”.

يُذكر أن فترة إدارة صلاحية الدكتور عدنان المزورع، انتهت بعد أن دامت لأربعة أعوام، حقق من خلالها الإنجازات، وأخذ بأيدي الطلبة إلى كل ما يدعمهم مستقبلًا، رافعًا ومستنهضًا من شأن جامعة “طيبة”، من خلال تطويره المستمر والواضح للجميع، من خطط دراسية، ومبانٍ، وخدمات طلابية مميزة، وذلك على حد قول غالبية طلبة الجامعة نفسها.

منطقة المرفقات

معاينة المرفق المزروعي3-400×222.png

المزروعي3-400×222.png

 

تعليق واحد

  1. اطالب بتمديد الرئاسة لوالدنا الدكتور عدنان المزورع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط