مستشارة أسرية تحذر من خطر جر الفتيات إلكترونيًا نحو الانحراف الفكري  

مستشارة أسرية تحذر من خطر جر الفتيات إلكترونيًا نحو الانحراف الفكري   

 

تم – الطائف : أوصت المستشارة الأسرية نسرين أبو طه بضرورة تحصين الفتيات من الأفكار المتطرفة والمنحرفة من أطياف المجتمع المعنية بالنشء من خلال الحملات التحصينية، وهذا هو الدور المطلوب، حتى لا يقعن في فخ الانحراف الفكري.

وأضافت أبو طه أنه يجب أن يكون لدى الوالدين المهارات الخاصة في الاكتشاف المبكر لهذه الحالات، وأن يكون لدى الوالدين المهارة في التعامل مع الحالات المتقدمة، وأن تكون وسائل الاتصال بالجهات المعنية الرسمية متاحة جدًا وسهلة الوصول؛ لأنهم شركاء في الحماية والعلاج.

وأشارت إلى التطورات الحديثة في وسائل التقنية من جانب الإعلام وطرق التواصل الاجتماعي، من جانب آخر استهداف مجتمعنا بالفكر المنحرف وحيث يظهر لدينا مشكلة تحتاج إلى حل وهذه المشكلة هي تأثر بعض فئات المجتمع وخصوصًا الشباب بالفكر المتطرف المنحرف، ما يجعلهم أدوات في يد أعدائنا وخنجرًا في خاصرة الوطن.

وقالت “هنا أخص بالحديث الجانب الأنثوي كيف يصل الحال ببعض بناتنا إلى التأثر بهذا الفكر المتطرف، ولعلنا هنا ننظر للحالة من زاويتين زاوية تخص بنات المجتمع كافة، وزاوية تخص البنات اللاتي تأثرن بهذا الفكر وأصبحن يشكلن خطرًا على غيرهن”.

وتابعت “الأسرة هي اللبنة الأساسية لبناء المجتمع والمدرسة هي الركيزة الأساسية لبناء الفكر وأمام هذه الحرب الفكرية التي تشنها وسائل الإعلام والتقنية لتشتيت الذهن ودمار العلاقات وتفكك الأسرة وقطع وسائل الاتصال والود والاحترام والحوار بين أفراد المجتمع، فإن المنظمات الاجتماعية تحتاج إلى تكاتف وتوحيد الوجهات لإنقاذ النشء من الحرب الفكرية المغرضة؛ لأن دروع النفاذ للوطن تصدت لكل المحاولات البائسة والمخططات الفاشلة، فما كان بوسعهم إلا استهداف العقول ليصلوا إلى الهوية والعقيدة”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط