مرضى القلب في تبوك ملّوا انتظار المركز المتخصص و”الصحة” صامتة

مرضى القلب في تبوك ملّوا انتظار المركز المتخصص و”الصحة” صامتة

تم – تبوك

آثرت الشؤون الصحية بمنطقة تبوك الصمت أمام استفسارات المواطنين بشأن أسباب تأخر تنفيذ مشروع مركز القلب بتبوك، الذي اعتمد له في ميزانية 34 هـ 35 هـ، قيمة 120 مليون ريال، وبسعة 100 سرير، إلا أنَّه حتى الآن لم ير النور.

وعلى إثر ذلك يواجه مرضى القلب بالمنطقة ومحافظاتها أزمة حقيقية في إجراء عمليات القلب بأنواعها فهما أمام خيارين، إما إجراؤها في مركز القلب بالمدينة المنورة أو طابور الانتظار لحين إجرائها في مستشفى الملك سلمان العسكري.

وأكَّد مصدر مطلع أن مرضى القلب بالمنطقة يتم تحويلهم من جميع المحافظات وقراها بمعدل شهري يقارب ثلاث حالات تقريبا لمستشفى الملك خالد المدني بمدينة تبوك، بحسب خطورة الحالة، وعلى المريض المحول الانتظار حتى يوم الاثنين من كل أسبوع، لحين وصول فريق من مستشفى الملك سلمان العسكري لتقييم حالته.

وأضاف المصدر أنه “بناء على هذا التقييم يتم تحديد موعد له لإجراء عملية القسطرة في المستشفى العسكري، وعن الحالات الأخرى التي لم يحالفها الحظ لشدة الزحام، يتم تحويلها لمركز القلب بالمدينة المنورة للكشف عليه، وتحديد موعد آخر لإجراء العملية ثم يعود لمحافظته، حتى تحديد يوم العملية، الأمر الذي يكلف جهداً حقيقياً، خصوصًا لمرضى القلب الذين هم بحاجة لرعاية صحية خاصة”.

ويرى مواطنون أنَّ الخدمات الصحية بالمنطقة بحاجة إلى مزيد من الجهد من قبل الشؤون الصحية التي يقع عليها مسؤولية كبيرة في المبادرة بترسية وتنفيذ المشروعات الصحية المهمة التي لم تألوا الدولة في تخصيص مبالغ مالية لها لتقديم رعاية صحية متقدمة لمواطنيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط