قوى قبلية تجبر جماعة “أنصار الشريعة” على الانسحاب من أحور اليمنية

قوى قبلية تجبر جماعة “أنصار الشريعة” على الانسحاب من أحور اليمنية

تم – أبين : أرغمت قوى قبلية مجاميع إرهابية تابعة لجماعة “أنصار الشريعة” المرتبطة بتنظيم “القاعدة” على الانسحاب من مدينة أحور، في محافظة أبين جنوب اليمن، وذلك بعد 24 ساعة فقط على الاجتياح.

وأشارت مصادر صحافية إلى أن قبائل باكازم، التي تعد كبرى قبائل المدينة، وجهت تحذيرا لمقاتلي التنظيم، وطالبتهم بسحب قواتهم فورا، تجنبا لاندلاع معارك، وأمهلتهم حتى صبيحة الأمس.

وشرعت القبيلة فور توجيه تحذيراتها في حشد مقاتليها الذين تدافعوا بأعداد كبيرة، بكامل عدتهم وعتادهم، مما دفع المتطرفين إلى الموافقة على الانسحاب، والدخول في مفاوضات استمرت لساعات عدة، انتهت بتراجعهم، بعد أن وفرت لهم القبيلة مخرجا آمنا، وتعهدت بعدم التعرض لهم.

وكان مسلحو “القاعدة” قد سيطروا، فجر أول من أمس، على مدينة أحور الساحلية، التي تربط بين مدينتي زنجبار، عاصمة محافظة أبين، والمكلا، عاصمة محافظة حضرموت، شرق البلاد، وانتشروا في شوارعها بعد اشتباكات قتل فيها ثلاثة من مسلحي المقاومة الشعبية الموالية للشرعية.

وكان وزير الخارجية، حمود المخلافي، قد اتهم المخلوع، علي عبدالله صالح، بتحريك عناصر القاعدة، لإرباك السلطات الجديدة، وإظهارها بمظهر العاجز، مشيرا إلى أن تلك الورقة التي يلعب بها صالح في الوقت الحالي هي آخر أوراقه، مؤكدا أن الدولة سوف تنتصر في النهاية على التمرد والإرهاب، وسوف تتمكن من بسط الأمن والاستقرار في كل ربوع البلاد .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط