“جوبنز هوبكنز” تحصل على إذن لزراعة الأعضاء لمرضى “الإيدز”

“جوبنز هوبكنز” تحصل على إذن لزراعة الأعضاء لمرضى “الإيدز”

تم – صحة: كشفت مؤسسة “جونز هوبكنز” الأميركية، عن حصولها على موافقة لزراعة الأعضاء من الشبكة المتحدة لمشاركة الأعضاء في الولايات المتحدة الأميركية بزرع الأعضاء بين مصابي فيروس نقص المناعة المكتسبة “الإيدز”، ويستعد الباحثون لإجراء الجراحة الأولى من نوعها لزراعة كلية وكبد من وإلى مصابين بفايروس “الإيدز”، إذ سيتمكن مرضى “الإيدز” من الإسهام في مواجهة الطلب المتزايد على الأعضاء المتبرع بها، وإنقاذ كثير من الأرواح.

وجاءت الموافقة بعد إقرار قانون حتى 2013 الذي كان يحظر زراعة الأعضاء من شخص مصاب بفيروس “الإيدز” حتى إذا كان المتلقي مصابا أيضا، فيما تم رفع الحظر، بعد أن أصدر الرئيس الأميركي باراك أوباما قانون المساواة لأعضاء فيروس نقص المناعة.

وأوضح أستاذ الجراحة في جامعة “جونز هوبكنز” دوري سيغف: أن زراعة الأعضاء أكثر أهمية لمرضى “الإيدز”، إذ يموتون وهم على لائحة الانتظار أسرع من نظرائهم غير المصابين بالفيروس، مبرزا حاجة مرضى الفشل الكلوي والكبد الماسة إلى أعضاء هؤلاء المرضى.

يذكر أنه تم إجراء عمليات زراعة كلى من وإلى مرضى مصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة في جنوب أفريقيا، ما يثبت فعالية هذه التقنية في إنقاذ الأرواح.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط