سورية تترقب وقفا لإطلاق النار برعاية أميركية روسية تستثنى منه "داعش" و"النصرة"

<span class="entry-title-primary">سورية تترقب وقفا لإطلاق النار برعاية أميركية روسية</span> <span class="entry-subtitle">تستثنى منه "داعش" و"النصرة"</span>

تم – سورية: تشهد سورية، منتصف ليل 27 شباط/فبراير، سريان وقف إطلاق النار الذي اتفقت عليه الولايات المتحدة الأميركية وروسيا، بحسب بيان مشترك أعلنتا عنه أخيرا.

ويأتي تحديد موعد سريان الهدنة، بعد محادثات وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، مطلع الأسبوع، وورد في البيان المشترك الصادر عن الطرفين، أن الهدنة لا تشمل تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة”، وأن الهدنة تشمل الأطراف التي عبرت عن التزامها بشروطها، وأن على فصائل المعارضة المسلحة تأكيد التزامها حتى ظهر يوم 26 فبراير/شباط، وبناء عليه ستوقف روسيا والجيش السوري غاراتهما عليهم، وسيكون هناك “خط ساخن” لمجموعة مراقبين لتنفيذ الهدنة.

وكانت اتفقت قوى دولية في اجتماع 12 شباط، في مدينة ميونيخ الألمانية، على تطبيق هدنة في غضون أسبوع؛ لكن الموعد المحدد لذلك مر من دون أن يتوقف إطلاق النار، ومنذ ذلك الحين؛ تتواصل أعمال العنف في سورية، ومنها تفجيرات أسفرت، الأحد، عن مقتل 185 شخصا في حمص ودمشق، فيما قُتل أكثر من 250 ألف شخص، منذ اندلاع النزاع في سورية، خلال العام 2011، في وقت اضطر فيه قرابة 11 مليونا آخرين إلى النزوح عن مساكنهم، بينهم أربعة ملايين فروا إلى خارج سورية.

من جانيه، رحب وزير الخارجية الأميركي جون كيري بالهدنة، وأكد أن هذه الهدنة لن تنهي القتال فحسب؛ بل ستفتح المجال أمام إيصال مواد الإغاثة إلى المحتاجين، فيما كان الرئيس السوري بشار الأسد، صرح السبت، بأنه “مستعد للهدنة” في حال لم تستغل من قبل من وصفهم “بالإرهابيين”.

يذكر أن قوات الجيش السوري مدعومة بغارات جوية روسية أحرزت تقدما حول مدينة حلب، في وقت شكك فيه مراقبون من إمكانية التوصل إلى هدنة حقيقية، في ظل استمرار الغارات الجوية، ولم يتضح إذا ما كان المسلحون الأكراد الذين حققوا نجاحات في الشمال وتعرضوا لقصف من المدفعية التركية سيلتزمون بالهدنة، ومع استمرار الغارات الجوية، الاثنين.

من ناحية ثانية، بيّن المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أن تنظيم “داعش” بدأ يضعف، وفي هذه الأثناء صدر تقرير لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة حول سورية، وجاء فيه أن جرائم حرب ارتكبت على نطاق واسع من قبل التنظيم والحكومة السورية، وأن محكمة الجنايات الدولية يجب أن تحقق في الانتهاكات، مؤكدا ضرورة وقف الهجمات العشوائية ضد المدنيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط