أسرة مقيم ترفض 300 ألف ريال تعويضَا عن خطأ طبي قتل عائلها

أسرة مقيم ترفض 300 ألف ريال تعويضَا عن خطأ طبي قتل عائلها

تم – جدة

رفضت أسرة مقيم 300 ألف ريال عرضتها إدارة مستشفى خاص في جدة، للتنازل عن قضية بعد وقوع خطأ طبي تسبب في وفاة عائلهم بعد خضوعه لعملية قلب مفتوح.

وقال أحمد علي محمد حسنين “ابن المتوفى” إن “والدي (56 عاما) كان يعمل مهندسا ومدير مشاريع بإحدى الشركات الكبرى في المملكة، ولم يكن يعاني من أي أمراض سوى نهجان في الصدر، ونصحه أحد الأطباء بالفحص، فراجع أحد المستشفيات الخاصة بوسط مدينة جدة، وبعد خضوعه للكشف والتحليل نصحه الاستشاري المختص بعمل أشعة، وقسطرة تشخيصية على القلب، وبعدها طلب الطبيب تركيب دعامتين للشريان التاجي الأمامي، وبعد خضوعه للعملية أصيب بتمدد بالشريان الأورطي، وخرج من المستشفى ليرقد شهرين”.

وأضاف الابن أن “بعض المقربين نصحونا بمراجعة استشاري متخصص في أمراض القلب يعمل في مستشفى خاص آخر بجدة، وطمأن الطبيب الشهير والدي، وأخبره بضرورة خضوعه مرة أخرى لعملية قلب مفتوح، وبشره بارتفاع نسبة نجاحها، وبدأ في إجراءات التجهيز للجراحة بالتعاون مع خبير إيطالي”، مشيرا إلى أن العائلة منت نفسها بشفاء الوالد شفاء تاما.

وأوضح الابن أنه “في 5 / 12 / 2015 دخل الوالد غرفة العمليات مع الطبيبين الشهيرين، وبعد ساعات خرجا ليخبرانا أن الشرايين المتجهة إلى المخ نقلت الكالسيوم إليه أثناء خضوع المريض للعملية، وصدمونا بأن الوالد لن يفيق من غيبوبته، وبعد مرور أسبوعين على الجراحة أكدا أن الغيبوبة مميتة، وأن الوالد يحتاج إلى معجزة كي يفيق من غيبوبته”، وأكد الابن أن والده تعرض للإهمال والتقصير في التحضير للعملية، وقال إن “عدم أخذ الإجراءات الوقائية اللازمة عند اكتشاف تكلس الشرايين أدى إلى مخاطر عديدة عجلت بنهاية حياة والدي”، مشيرا إلى أن المستشفى استمر في الجراحة رغم عدم موافقة الأسرة.

وكشف ابن المتوفي أن “الجانب المؤلم الذي أذهل الأسرة إهمال المستشفى في تقديم الرعاية الطبية لوالدي بعد خضوعه لعملية القلب المفتوح، حيث تبين وجود تقرحات سريرية في الظهر والرأس والأذنين، إضافة إلى جلطة بأصابع اليد”، مشيرا إلى أنه تقدم بشكوى إلى مديرية الشؤون الصحية في جدة، متهما فيها المستشفى بالتسبب في خطأ طبي أدى إلى وفاة والده.

وأبان أن إدارة المستشفى طلبت التفاوض معه، واعترفت بحدوث الخطأ الطبي، وعرضت دفع 300 ألف ريال تعويضا، ولكن العائلة رفضت.

وأكد المتحدث الرسمي للشؤون الصحية في جدة عبدالله الغامدي وصول شكوى ابن المتوفى إلى إدارة المتابعة الصحية، وقال إن “الشؤون الصحية شكلت لجنة متخصصة لبحث الواقعة، وتحويل المتسببين فيها للتحقيق العاجل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط