المحكمة تنهي مسلسل اتّهام 4 مبتعثين باغتصاب أميركيتين وتعلن براءتهم

المحكمة تنهي مسلسل اتّهام 4 مبتعثين باغتصاب أميركيتين وتعلن براءتهم

تم ـ الولايات المتحدة: انتهت معاناة 4 مبتعثين سعوديين، بعد تحقيقات وجلسات محاكمة استمرت منذ أكتوبر الماضي للآن، مما يمكن وصفه بأنه “فخ” جنسي، استهدفتهم به طالبتان أميركيتان، عمر كل منهما 18 عامًا، وتدرسان معهم في جامعة “جونسون أند ويلز” بمدينة بروفيدنس، عاصمة ولاية رود آيلاند الأميركية، إذ أعلنت محكمة في المدينة براءتهم، لعدم توفر الأدلة من التهمة.

يذكر أنَّ شرطة بروفيدنس اعتقلت المبتعثين: محمد. ج (20 عامًا) وطارق. ح (22 عامًا) المقيمين في المدينة، والثالث المقيم في مدينة باوتاكت، وهو محمد. ص (20 عامًا) بعد أن زعمت إحدى الفتاتين أنهم تكاتفوا على اغتصابها مداورة ليلة الأول من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، في شقة زميلهم المبتعث الرابع، المقيم في بوتاكت أيضًا، يزيد.ع (23 عامًا)، الذي اتهمته الثانية بأنه انفرد بها لتكون من نصيبه “الاغتصابي” وحده.

وزعمت الصحيفة المحلية “Providence Journal”، أنَّ الأربعة، الذين مثلوا بعد أسبوع من اعتقالهم أمام المحكمة الجزائية في المدينة، قاموا بتخدير الطالبتين ليسهل الاعتداء عليهما، وفق الادعاء، فيما أعرب المبتعثون عن دهشتهم من زعم الطالبتين، وقالوا إنهما كانتا بإرادتهما في زيارة عادية بالشقة، ولم يتم إجبارهما على شيء مما ورد في شكواهما المشتركة.

وورد في ملف التحقيق الأولي، وطبقاً لما ورد بجلسات المحكمة التي انتهت بإعلان هيئة المحلفين الكبرى براءة المبتعثين الأربعة، وخلو التهمة بحقهم من دليل يثبتها، أنَّ “الطالبتين التقتا في بروفيدنس بزميل لهما سعودي، كان في ملهى Colosseum بالمدينة، وانضم الثلاثة إليه فيما بعد، وبعد منتصف الليل خرج الجميع إلى شقة المبتعث الرابع بمدينة بوتاكت المجاورة، وفي السادسة و25 دقيقة صباح اليوم التالي، أي الجمعة 2 تشرين الأول/أكتوبر، علمت الشرطة من مستشفى لجأت إليه الطالبتان، أنهما فيه للعلاج من اغتصاب جماعي، وذكرتا أنهما دخنتا شيشة، وتعرضتا للتخدير وسط ظلام دامس بالشقة، بحيث لم تتمكنا معه من تذكر بقية التفاصيل”.

وأطلقت محكمة الاستماع، سراح يزيد. ع، لقاء كفالة قيمتها 10 آلاف دولار واحتجاز جواز سفره، وإعلامه أنه متهم بالاغتصاب من الدرجة الثانية، فيما أبقت على الثلاثة معتقلين بتهمة الاغتصاب من الدرجة الأولى، وخصصت لهم مترجمًا، على الرغم من أنهم ملمون بالإنجليزية.

ودافع محامي المبتعثين كريغ مونتيكالفو، الذين جمدت الجامعة دراستهم فيها إلى أن تنجلي الأمور، عنهم ببراعة واضحة، ليأتي قرار هيئة المحلفين، وملخصه عبارة جاءت بفرحة كبيرة عبرت القارات إلى ذويهم في المملكة، وهي عدم وجود أساس للاتهام “يؤدي إلى الاعتقاد بأنهم قاموا بارتكاب الجرائم”، وفق تعبير الهيئة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط