منتجو النفط يترقبون خطاب النعيمي أمام “سيراويك”

منتجو النفط يترقبون خطاب النعيمي أمام “سيراويك”
تم – الرياض
تترقب الدول المنتجة والمستهلكة للنفط وشركات النفط العالمية، الخطاب الذي سيلقيه وزير النفط السعودي المهندس علي النعيمي اليوم الثلاثاء أمام مؤتمر «سيراويك» في هيوستن، وسط توقعات بأن يكشف هذا الخطاب عن سياسة المملكة النفطية خلال الفترة المقبلة ورؤيتها للمبادرات العديدة التي تقوما بها دول في «أوبك» وخارجها.
ويتوقع الخبراء أن يحاول النعيمي التأكيد على ثوابت المملكة في أسواق النفط، إضافة إلى كسب الشركات النفط الأميركية إلى وجهة النظر السعودية في ظل الأزمة التي تعصف بسوق الذهب الأسود.
وقال الاقتصادي الدكتور محمد الجعفر في تصريحات صحافية، إن رؤية السعودية في الأسواق النفطية عكسها الوزير النعيمي أكثر من مرة، ولعل اللقاء الأخير الذي عقد في العاصمة القطرية، وضم الجانب الروسي للمرة الأولى، يؤكد موقف المملكة الحريص على الوصول إلى أسعار مناسبة للجميع ومن دون أن يكون ذلك على حساب أحد.
وأضاف أن الشركات المنتجة للنفط الصخري والدول المنتجة من خارج «أوبك» تطالب المنظمة بخفض الإنتاج، بينما هي تعمل على زيادة إنتاجها والقضم من أسواق الدول النفطية، وهذا ما لا ترضاه دول مثل المملكة، وأعلنه الوزير النعيمي صراحة، وكذلك بعض الوزراء الآخرون الذين يخافون على حصص بلدانهم في السوق.
ويرى الجعفر أن أسعار النفط ستثبت عندما يقتنع المنتجين جميعهم بضرورة التعاون في المحافظة على الإنتاج، مبيناً أن الأسواق تنتظر عملياً أفعال إيران والعراق، وكلاهما يعلن عن رغبته في زيادة إنتاجه، إذ لن يكفي الترحيب فقط، فإيران تريد أن ترفع حصتها 500 ألف برميل خلال الفترة المقبلة، وكذلك العراق الذي لم يقطع بأي تعهدات في ظل أزمة خانقة تعيشها حكومته بسبب تردي مداخيل النفط، إضافة إلى مصاريف الحرب التي يعيشها مع تنظيم «داعش»، وتستنزف جزءاً كبيراً من موازنته.
واتفق معه الدكتور علي القحطاني مضيفا، أن منظمة (أوبك) مستعدة للتعاون في خفض الإنتاج، وهذه الحقيقة التي سيؤكدها اليوم الوزير النعيمي أمام المسؤولين في شركات النفط العالمية، إضافة إلى أنه سيدافع عن قرار المملكة في شأن حصتها في السوق، وحرصها على المحافظة على مصالحها، مبيناً أن الوزير لن يدخل في منافسة بين النفط التقليدي أو الصخري أو الرملي، لقناعة المملكة بأن الجميع له الحق في الحصول على حصة من السوق.
يذكر أن مؤتمر «سيراويك» يعد من أهم المؤتمرات في قطاع النفط في الولايات المتحدة، وكانت أخر مرة تحدث فيها النعيمي في «سيراويك» قبل سبعة أعوام حين خفضت أوبك الانتاج دعم الأسعار التي هوت إلى 40 دولاراً للبرميل وسط الازمة المالية العالمية.
ويأتي المؤتمر هذا العام تزامنا مع اتفاق السعودية وقطر وروسيا وفنزويلا قبل أيام في الدوحة على تجميد الإنتاج عند مستويات شهر يناير، في محاولة من كبار المنتجين لدعم أسعار النفط المتهاوية منذ أشهر.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط