صندوق النقد: دول “التعاون” قادرة على التكيف مع عصر #النفط الرخيص

صندوق النقد: دول “التعاون” قادرة على التكيف مع عصر #النفط الرخيص

تم – متابعات : أعربت المدير العام لصندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، أمس الإثنين، عن ثقة الصندوق في قدرة اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي على إجراء تعديلات مالية واسعة النطاق تحتاجها للتكيف مع عصر النفط الرخيص.

وأشارت لاغارد إلى أنه سيتعين على مصدري الخام خفض الإنفاق الحكومي وزيادة الإيرادات الحكومية، مبينة أن دول التعاون أظهرت القدرة على التكيف في الماضي وبإمكانهم عمل ذلك مرة أخرى.

وأضافت في مؤتمر للمسؤولين الاقتصاديين العرب “نزلت أسعار النفط بمقدار الثلثين من أحدث ذروة لها، ولكن عوامل تتعلق بجانبي العرض والطلب تشير لاحتمال أن تظل منخفضة لفترة طويلة”.

وقدرت أن مصدري النفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ككل خسروا إيرادات تبلغ أكثر من 340 مليار دولار العام الماضي بسبب أسعار النفط المنخفضة، ما يوازي 20% من الناتج المحلي الإجمالي لها.

وأردفت “حجم هذه الصدمة الخارجية واحتمال استمرارها يعني أنه سيتعين على جميع مصدري النفط التكيف مع خفض الإنفاق وزيادة الإيرادات”.

 

وتابعت “معظم دول مجلس التعاون الخليجي في وضع يتيح لها تنفيذ التعديلات على مدى أعوام عدة، ومن ثم كبح التأثير على النمو”، لافتة إلى أن الصندوق ساعد الكويت في دراسة هيكل ضريبي واسع النطاق مثل ضريبة القيمة المضافة وضريبة أرباح الشركات.

 

ونوهت لاغارد إلى أن فرض ضريبة القيمة المضافة -حتى عند مستويات متدنية من خانة الآحاد- من شأنه أن يرفع الإيرادات لما يعادل نحو 2% من الناتج المحلي الإجمالي.

 

وزادت “أضف إلى ذلك تركيز أكبر على ضرائب دخل الشركات والرسوم، كما أن مواصلة الاستثمار في بناء قدرات إدارة الضرائب قد يقود في نهاية المطاف لاستحداث ضريبة الدخل على الأفراد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط