جراحتان نوعيتان تحولان دون بتر أطراف مريضين في #جازان

جراحتان نوعيتان تحولان دون بتر أطراف مريضين في #جازان

تم – جازان : نجح فريق طبي بمستشفى الملك فهد المركزي، في إنقاذ حياة مصاب والحيلولة دون بتر ساقه المتهشمة بسبب طلق ناري، إثر حادثة وقعت بمحافظة الداير أمس الاثنين باشرت أحداثها الجهات الأمنية المختصة.

وأوضح المشرف على الفريق الطبي المعالج الدكتور يحيى النجمي، أن طوارئ المستشفى استقبل مريضًا في العشرينات من العمر مصابًا بطلقات نارية في الساق والكاحل الأيسر، تسببت له بإصابة شديدة في الشرايين الرئيسية وعظم الساق والأعصاب الطرفية والوتر القابض، بالإضافة إلى فقدان جزء كبير من الجلد والعضلات حيث كانت نسبة احتمالية البتر عالية في مثل هذه الحالات.

وأضاف النجمي أنه على الفور تم تشكيل فريق طبي مختص من قبل وحدة التجميل والترميم والتمريض بالإضافة إلى التخدير لتتم مباشرة الحالة عن طريق إجراء عملية دقيقة جدًا باستخدام الميكروسكوب لإنقاذ الطرف من البتر، حيث استمرت العملية لمدة ثماني ساعات تمت خلالها زراعة أنسجة حرة وزراعة عضلة تم أخذها من الظهر وعمل توصيلات ميكروسكوبية للأوعية الدموية في الساق لترميم الجروح وتغطية العظم والوتر المكشوف، وقد تمت العملية بنجاح وتعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والآن المريض بصحة جيدة وفي فترة نقاهة مع تخصص العلاج الطبيعي.

وباشر أطباء وحدة التجميل والترميم حالة مريض في العقد الثاني من عمره تعرض لطلق ناري هو الآخر في اليد اليمنى أدت إلى فقدان جزء كبير من الأوتار والأعصاب .

وبين رئيس وحدة التجميل والترميم الدكتور يحيى النجمي أنه تم استقبال المريض عبر قسم الطوارئ وبعد الكشف على الحالة اتضح أن المريض قد فقد جزء كبير من الأوتار والأعصاب بالإضافة إلى الجلد والعضلات في منطقة اليد نتيجة الطلق الناري الأمر الذي استدعى إجراء عملية جراحية عاجلة.

وأكد أن العملية استمرت لمدة أربعة ساعات تم خلالها إجراء تثبيت الكسور ونقل شريحة لحمية من الذراع الأيمن لترميم الجرح وتغطية الأوتار والأعصاب المكشوفة للحفاظ على وظيفة اليد وتجنبًا للإعاقة الدائمة لا سمح الله وقد تمت العملية بنجاح وهو حاليًا بصحة جيدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط