والدة سيدة #داعش الأولى ريما الجريش تنفي وفاة ابنتها

والدة سيدة #داعش الأولى ريما الجريش تنفي وفاة ابنتها

تم – الرياض : فنّدت والدة ريما الجريش ما تردد عن وفاة ابنتها التي تمردت على أسرتها ودينها ووطنها وتسللت من أرض الوطن إلى سورية للالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي المدعوم من إيران وحزب الله.

وهربت ريما الجريش سيدة داعش الأولى بصحبة أطفالها الخمسة (معاذ 16 عامًا، مارية 14 عامًا، وعبدالعزيز 13 عامًا، وسارة 8 أعوام، وعمار ثلاثة أعوام)؛ متسللة عبر اليمن قبل عامين من الآن.

وقالت والدتها “أنا بريئة من فكر ابنتي ولم أرتضيه، وأمرتها بالعودة وتسليم نفسها للسفارة السعودية في تركيا، ولكنها لم تمتثل لأمري”.

وبقلب أم مكلومة كانت أم ريما تقاوم أمومتها التي لم تتقاطع مع وطنيتها وتؤكد بشدة أن ريما اليتيمة منذ ٣٧ عامًا سلكت طريق الانحراف دون حول منها ولا قوة، وأنها جاهدت مرارًا وتكرارًا لثنيها حتى وصل الأمر بها أن حبستها عندها في المنزل، بل وذهبت طالبة من وزارة الداخلية بعدم الإفراج عن ابنتها في آخر مرة قبض فيها عليها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط