#ويكليليكس يكشف عن عمليات تجسس كبيرة نفذتها #الوكالة_الأميركية

#ويكليليكس يكشف عن عمليات تجسس كبيرة نفذتها #الوكالة_الأميركية

تم – متابعات: كشف موقع “ويكيليكس” الشهير، عن تجسس وكالة الأمن القومي الأميركية، إلى التجسس على لقاءات جمعت بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وقادة أوروبيين آخرين.

وأوضحت مذكرة لـ”ويكيليكس”، أن ميركل أبرزت أن الرأي العام العالمي يريد أن تستمر أوروبا في الاضطلاع بدور أساسي في مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، فيما أشاد بان بجهود ميركل الشخصية في شأن ملف المناخ، وعملها على إقناع زملائها الأوروبيين في هذه القضية، مشيرا إلى تنصت الوكالة على لقاءات ثانية بين المستشارة مثلًا والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلوسكوني.

وأضاف: أنه تم التطرق بالتفصيل إلى لقاء بين المسؤولين الثلاثة يعود إلى 2011، لافتا إلى أنه لربما تكون ميركل وساركوزي في هذه المناسبة “مارسا ضغوطا” على برلوسكوني؛ ليخفض حجم الديون الايطالية، ويعزز القطاع المصرفي، لافتا في الوقت نفسه إلى أن اللقاء كان “متوترا” و”غير ودي” بحسب مستشار الشؤون الخارجية فالنتينو فالنتيني الذي تنصتت عليه الوكالة أيضا.

كما أشار إلى محادثة في العام 2010 بين برلوسكوني ونظيره “الاسرائيلي” بنيامين نتانياهو، حيث وعد الأول بأن يستخدم نفوذه لإعادة العلاقات الجيدة بين “اسرائيل” والولايات المتحدة، في حين نوه نتانياهو إلى أن بناء 1600 منزل في القدس الشرقية في مستوطنة “رمات شلومو”، حيث يقيم مستوطنون متشددون كان مبرمجًا منذ عقود.

وفي آذار/مارس 2010، أعلنت وزارة “الداخلية الاسرائيلية” خطة البناء هذه خلال زيارة لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن، ما سبب فتورا في العلاقات بين “اسرائيل” والولايات المتحدة لأشهر، وكانت الخطط جمدت لاحقًا؛ لتبديد التوتر مع واشنطن؛ لكن في ايار/مايو 2015 أعطت “اسرائيل” الضوء الأخضر لبناء 900 مسكن.

واكتشفت ألمانيا في خريف 2013 حجم التجسس الذي أجرته وكالة الأمن القومي الأميركية، عندما علمت بأنه تم التنصت على هاتف ميركل النقال، إذ بيّنت ميركل حينها أن “التجسس بين أصدقاء أمر لا يجوز”، وكان القضاء الألماني فتح تحقيقا في الملف أُغلق في حزيران/يونيو الماضي.

وأعلنت وزارة الخارجية الإيطالية، الثلاثاء، عن استدعائها السفير الأميركي لدى روما، للاستفسار في شأن معلومات عن تجسس أميركي واسع النطاق على رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلوسكوني وقادة أوروبيين آخرين، ونبهت الوزارة في بيان مقتضب: أنه تم استدعاء السفير الأميركي جون فيليبس؛ لتقديم ايضاحات عن معلومات صحافية، أشارت إلى أن رئيس الحكومة السابق سيلفيو برلوسكوني وبعض المقربين منه خضعوا لعمليات تنصت في العام 2011.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط