دراسة جديدة تؤكد أن التلوث الهوائي سبب رئيسي للسمنة

دراسة جديدة تؤكد أن التلوث الهوائي سبب رئيسي للسمنة

تم – متابعات: كشفت دراسة أميركية جديدة، عن عدم إضرار استنشاق الهواء الملوث بالجهاز التنفسي فقط؛ بل إن ذلك يؤدي أيضا إلى زيادة في الوزن.

وأوضح القائمون على الدراسة من جامعة “ديوك”، في تصريحات للصحافة، أن فئران التجارب تنفست في إطار أبحاثهم الضباب الدخاني المحيط بالعاصمة الصينية بكين، لثلاثة أسابيع؛ لتكتسب بعدها وزنا زائدا عن الفئران التي استنشقت هواء جرى تنقيته بواسطة “فلاتر”، على الرغم من أن المجموعتين تمت تغذيتهما بالنظام الغذائي ذاته.

وأبرز الباحثون، أن هذه النتائج توحي بأن التلوث الهوائي يمكن أن يحدث تغييرا في التمثيل الغذائي للجسم، إذ يخزن الدهون بطريقة مختلفة، كما أنها تفسر أيضا أسباب تزايد أزمة السمنة في الدول النامية التي تشهد توسعا سريعا في قطاع الصناعة، فيما ركزت معظم الدراسات التي تهتم بالسمنة على الدور الذي يمكن أن يلعبه النظام الغذائي وقلة التمارين الرياضية في الجسم، غير أن هذه الدراسة الجديدة تكشف عن أسباب بيئية مغايرة في إمكانها أن تلعب دورا في ذلك.

وأضافوا أنه من المعروف أن التلوث يؤدي إلى زيادة مستويات الالتهابات في الجسم، ونظرا لأن الالتهابات المزمنة معترف بها كأحد الأسباب المساهمة في الإصابة بالسمنة، ونظرا أيضا لتقارب الصلة بين الأمراض المرتبطة بالتمثيل الغذائي كالسكر وبين السمنة، فإن نتائج الدراسة تقدم دليلا واضحا على أن التعرض المزمن لتلوث الهواء يزيد من خطر الإصابة بالسمنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط