معهد #الأمير_سلطان_التقني يرعى إطلاق أول طائرتين بأياد سعودية

معهد #الأمير_سلطان_التقني يرعى إطلاق أول طائرتين بأياد سعودية

تم – الحد الجنوبي: أعلن نائب مدير معهد “الأمير سلطان لأبحاث التقنيات المتقدمة” غرم الله الغامدي، الثلاثاءـ عن إطلاق المملكة العربية السعودية، قريبًا، طائرتين من دون طيار مصنوعتين بأيد سعودية؛ وذلك للمشاركة في العمليات الحربية داخل الحد الجنوبي، مبينا تبني أن المعهد لصناعة الطائرتين اللتين تحملان اسمي “حارس الأجواء” و”البرق” على أيدي شباب غالبيتهم سعوديون.

وأوضح الغامدي، في تصريح صحافي، أن الطائرتين ستشاركان قريبًا، في العمليات الحربية، مبرزا أن ذلك يأتي في إطار توجه سعودي يستهدف توطين الصناعات الحربية في مختلف المجالات، مشيرا إلى أن كل المنتجات من قطع غيار وعدد حربية التي تبناها المعهد؛ تتميز بالكفاءة العالية، وتتوافر فيها عناصر السلامة، لافتا أن إحدى الطائرتين كبيرة والثانية صغيرة، وتعرضتا للتجربة، وطارتا بنجاح وكفاءة عالية.

وأبرز أن الطائرة الصغيرة ستستخدم في مجال الاستطلاع، أما الكبيرة التي تسمى “حارس الأجواء” فستستخدم في مجال الاستطلاع؛ إذ يبلغ مداها أكثر من 12 ساعة، وستكون في الاستخدام قريًبا، أما الثانية  “برق” فتستخدم في مهام خاصة، منوها إلى أن صناعة هذه الطائرات التي تعمل من دون طّيار، إلى جانب أجهزة الملاحة وكل قطع الغيار وكل ما يتعلق بالطائرتين؛ تصنع داخل المعهد، من خلال الرؤية الاستراتيجية لوزارة الدفاع والطيران، وسيجري التعامل مع تصنيعها بكميات كبيرة في المستقبل القريب.

يذكر أن العاصمة الرياض، شهدت، الأحد، توقيع خمس اتفاقات مع شركات عالمية، أطلقت بموجبها شركات سعودية أجنبية متخصصة بنقل وتوطين تقنيات وصناعات متقدمة في مجال الطائرات العسكرية، والأقمار الصناعية، والرادارات، والطاقة النظيفة؛ وذلك على هامش معرض القوات المسلحة لدعم توطين صناعة قطع الغيار “أِفد”.

وكان المعرض شهد حضورًا لافتًا للمدرعة التي أنتجت بأيد سعودية، وأطلق عليها “سلمان الحزم” التي أشاد الحضور بقوتها الجبارة، وما تتمتع به من وسائل حماية عالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط