الأياد #السعودية البيضاء تتحرّك لإنقاذ #الأنبار في #العراق      

الأياد #السعودية البيضاء تتحرّك لإنقاذ #الأنبار في #العراق         

 

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: كشفت مصادر صحافية الأربعاء، عن صدور أمر بتقديم مساعدات عاجلة، للمتضررين في محافظة الأنبار العراقية، التي احتلّها تنظيم “داعش” الإرهابي قبل عام ونيّف ونكّل بأهلها، وقتل المئات منهم.

وأوضحت المصادر، أنّه تمَّ تكليف مركز الملك سلمان للإغاثة، بالتنسيق وإيصال تلك المساعدات الإغاثية العاجلة، التي ستهوّن على المبعدين عن ديارهم والمشرّدين في وطنهم، مآسي الجوع والعوز. وبيّنت أنّه “بلغ حجم المساعدات 240 طنًا من المواد الإغاثية والإنسانية (دوائية – وإيوائية)، ومن المتوقع وصولها في غضون أيام قليلة”.

ومن جانبه، كشف السفير السعودي لدى العراق ثامر السبهان، في تصريح إعلامي، أنَّ المساعدات الإنسانية الإغاثية المقدمة للأنبار جاءت بناء على توجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مبيّنًا أنَّ “المساعدات الإغاثية الدوائية والإيوائية للأنبار تأتي ضمن خطط متكاملة لعمليات إغاثية ومساعدات إنسانية تشمل الأراضي العراقية كافة بحسب الحاجات، عن طريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية”.

وأبرز أنَّ “نقل وإيصال المساعدات الإنسانية جرى بالتنسيق مع محافظ الأنبار صهيب الراوي، وذلك بالتعاون مع إحدى الجمعيات الإنسانية العراقية بمحافظة الأنبار، والتي ستعمل على مساعدة المركز بإيصال المواد الإغاثية لمستحقيها في مناطق الأنبار”.

وأوضح أنَّ “المساعدات الإنسانية سيتم نقلها جواً إلى مطار بغداد استعداداً لنقلها إلى المناطق المحيطة بالأنبار”، لافتًا إلى أنَّ “عددًا كبيرًا من المواطنين العراقيين باتوا لاجئين بين الأنبار وبغداد وسنبذل جهدنا في أن تصل المساعدات إلى مستحقيها وحتى أقرب النقاط إلى الأنبار مكان تمركز تنظيم داعش”.

وأشار إلى أنَّ “الفريق الذي سيقوم على توزيع المساعدات الإنسانية والإغاثية سيكون من العراقيين”، مضيفاً “مهم لدينا طرد المنظمات الإرهابية من المناطق السكانية التي احتلوها في محافظة الأنبار وإعادة السكان إلى منازلهم”.

وأكّد السفير السعودي لدى العراق أنَّ “هذه المساعدات الإنسانية تأتي بداية لخطة شاملة ستشمل الأراضي العراقية كافة، وبالتنسيق مع الحكومة العراقية والمنظمات والجمعيات الإنسانية”، مبرزًا أنَّ “هذه مكرمة من السعودية للشعب العراقي وذلك من واقع شعورها بالمسؤولية تجاه إغاثة شعوب عربية إسلامية وغير إسلامية تقع تحت وطأة الحروب والصراع المسلح”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط