إطلاق اسم طبيبة سعودية على مرض وراثي تقديرا لجهودها في اكتشافه

إطلاق اسم طبيبة سعودية على مرض وراثي تقديرا لجهودها في اكتشافه

تم – واشنطن : نالت طبيبة سعودية، شرف إطلاق اسمها على مرض وراثي جديد من قبل موقع “الوراثة المندلية البشرية” الذي تشرف عليه جامعة جونز هوبكنز الأميركية، نظير جهودها في اكتشافه.

ونجحت استشارية أمراض الغدد الصماء والوراثة بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية في وزارة الحرس الوطني بالرياض، الدكتورة وفاء بنت محمد العييد، باكتشاف المرض خلال متابعتها حالة ١٢ طفلا ينتمون لـ6 عائلات سعودية خلال الفترة من عام 2002 م إلى 2010م.

ولاحظت العييد، التشابه بين حالات هؤلاء الأطفال من حيث قلة أوزانهم على الرغم من أنهم وُلدوا في الشهر التاسع من الحمل، كما لاحظت على بعضهم ليونة في الجلد حول الرقبة وثنايا الأطراف، وأن جميع الأطفال كانت لديهم عيوب خلقية في القلب حيث خضع بعضهم لعمليات في القلب، إضافة إلى تضخم في الطحال والكبد مع ظهور تليف في الكبد مع نقص في الصفائح الدموية.

وأظهرت تحاليل الحمض النووي التي أجريت خللًا في المورثة المسؤولة عن الأنزيم (ترانس الدوليز) الضروري لإنتاج المواد المضادة للأكسدة وإنتاج مادة الريبوز الداخلة في تركيب الحمض النووي DNA.

وقدّمت الدكتورة العييد؛ تلك الحالات في مؤتمر الوراثة الذي عقد في مدينة فانكوفر بكندا عام 2011 م، وهو أهم مؤتمر عالمي يجمع المختصّين بمجال الوراثة حول العالم؛ حيث يلتقي ما يزيد على عشرة آلاف مختص عالمي لتبادل الخبرات ونتائج الأبحاث والمستجدات بالمجال وقد لاقت نتائج البحث اهتمامًا لافتًا من المختصّين.

ومن ثم تم تقديم النتائج النهائية وتشخيص المرض في مؤتمر الوراثة المنعقد في ولاية نورث كارولينا 2012 م، وفي مطلع 2015 م أطلق موقع “الوراثة المندلية البشرية” الذي تشرف عليه جامعة جونز هوبكنز الأميركية اسم الدكتورة العييد؛ على المرض المكتشف ليكون اسم المرض  متلازمة العييد (Eyaid Syndrome).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط