فضيحة جديدة تمس أخلاقيات النظام الإيراني وأتباعه في #العراق نائب يتحرش بسيدة خلال رحلة جوية

<span class="entry-title-primary">فضيحة جديدة تمس أخلاقيات النظام الإيراني وأتباعه في #العراق</span> <span class="entry-subtitle">نائب يتحرش بسيدة خلال رحلة جوية</span>

تم – العراق: أكدت مصادر إعلامية عراقية، خبرا يفيد تحرش نائب عراقي تابع لإيران، بسيدة عراقية، خلال رحلة من نيودلهي إلى بغداد.

وأوضحت السيدة العراقية، في تصريح صحافي، أن النائب عن كتلة “المواطن” التابعة للمجلس الإسلامي الشيعي بزعامة عمار الحكيم، عرض خدماته على السيدة العراقية، وحين صدته؛ طلب من طاقم الطائرة جعل المقاعد المجاورة للسيدة شاغرة، ثم جلس إلى جوارها وبدأ “يتحسسها”، وحينها نهرت وصرخت في وجهه، وطلبت من طاقم الطائرة التدخل؛ إلا أنهم قالوا لها إنهم لا يستطيعون فعل أي شيء له، وأنهم يخافون من ميليشياته.

وأضافت السيدة: أنه حين حطت الطائرة في مطار بغداد؛ منع المسافرين على متنها من المغادرة قبل تفتيش هواتفهم، خشية أن يكون أحدهم صور الحادثة، وحين طلبت تسجيل شكوى لدى شرطة المطار؛ أبلغوها أن تصمت وتحترم نفسها.

في وقت تحوم فيه العديد من الشبهات الجنسية حول الكتلة المدعية للتدين، إذ تشترط للانتساب لها أو لإحدى مؤسساتها التعليمية على النساء أن يكن عازبات أو مطلقات أو أرامل، كما اشتكت بعض من رفض انتسابهن لمؤسسات تعليمية شيعية تتبع للمجلس الشيعي أن سبب الرفض لأنهن غير جميلات.

وتسيطر كتلة “المواطن” على وزارة النقل، فيما تمنع عدد من دول أوروبا الخطوط الجوية العراقية من التحليق في أجوائها بسبب وجود طيارين عراقيين لا يحملون إجازات طيران، وافتقار الطائرات للكثير من شروط السلامة المهنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط