رافعتان عملاقتان تهددان سكان حي المنصور في العاصمة المقدسة

رافعتان عملاقتان تهددان سكان حي المنصور في العاصمة المقدسة

تم – مكة المكرمة : يراود الخوف سكان حي المنصور في العاصمة المقدسة، خشية من حدوث كارثة تحل بهم في أي لحظة، وهم يرون رافعتين عملاقتين، تتدليان على مساكنهم، منذ أكثر من سبعة أعوام.

وعلى الرغم من تفاعل إدارة الدفاع المدني مع شكوى الأهالي، وتوصيتها بلدية أجياد الفرعية بإزالة الرافعتين، إلا أن الخطر لا يزال قائما.

ويناشد الأهالي الجهات المعنية بالتدخل لنقل الرافعتين، خصوصا أن مشروع السوق الكبير الذي استخدمتا في تشييده اكتمل منذ نحو سبعة أعوام، ولم يعد لبقائهما في الموقع أي جدوى.

وبين زكريا سليمان إبراهيم أن الرافعتين نصبتا فوق مساكنهم في الحي منذ نحو 11 عاما، لتشييد سوق أمام مبنى مركز هيئة الهلال الأحمر في المنصور، مستغربا بقاء الرافعتين في موقعهما، على الرغم من انتهاء المشروع منذ أكثر من سبعة أعوام.

وقال إبراهيم “شكاوانا المتكررة للدفاع المدني بإزالة الرافعتين، لم تجد نفعا، ويبدو أنهم لن يتحركوا، إلا في حال وقوع كارثة لا سمح الله”، مشيرًا إلى أن أعمدة الرافعتين تحولت إلى أعشاش للطيور.

وأكد إدريس إبراهيم أن الرافعتين باشتداد وتيرة الرياح تدور فوق منازلهم، وتبث الرعب في نفوسهم، ملمحا إلى أنهم دائما ما يضطرون لمغادرة مساكنهم مع أسرهم هربا من وقوع أي كارثة بسقوط الرافعتين.

واستغرب إبراهيم عدم تحرك الجهات المختصة منها الدفاع المدني وأمانة العاصمة المقدسة لإزالة الخطر الذي يتهددهم، على الرغم من شكاواهم ومناشداتهم المتكررة، وذكر عبدالواحد موسى أن إحدى الرافعتين من الجهة الجنوبية للسوق تطل على روضة أطفال، وباتت تهدد بوقوع كارثة، في حال سقطت عليهم، متسائلا عن الأسباب التي تدفع الجهات المختصة لترك الرافعتين في موقعهما منذ أكثر من سبعة أعوام، وتمنى موسى إنهاء الخطر سريعا بإزالة الرافعتين، قبل حدوث ما لا يحمد عقباه.

وأفاد هاشم هوساوي بأنهم في حي المنصور تقدموا بشكوى إلى إدارة الدفاع المدني، وبعد أن كشفت على الموقع وتحديد الخطورة على الحي من الرافعتين، صدرت معاملة إلى بلدية أجياد الفرعية برقم 98948 في الـ29 ربيع الآخر من 1437هـ، أوصت بإزالتهما قبل حدوث أي خطر.

في المقابل، أوضح مدير الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة العميد أحمد الدليوي أن فرق السلامة وقفت على موقع الرافعتين ورفعت مرئياتها إلى بلدية أجياد، مطالبة بإزالتها فورًا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط