#جدة.. وكالة سيّارات أميركية تبيع مركبة مستعملة على أنّها جديدة و #التجارة تتصدى

#جدة.. وكالة سيّارات أميركية تبيع مركبة مستعملة على أنّها جديدة و #التجارة تتصدى

تم ـ رقية الأحمد ـ مكة المكرمة: قرر فرع وزارة التجارة والصناعة في منطقة مكة المكرمة، إلزام إحدى وكالات السيارات الأميركية الشهيرة في مدينة جدة، بإعادة مبلغ 315 ألف ريال لمواطن، بعد أن باعته مركبة عائلية اكتشف أنها كانت مباعة لشركة تأجير سيارات، قبل أن تنقل ملكيتها له، ليصبح هو المالك الثالث.

وأوضح صاحب الشكوى، في تصريح صحافي، أنّه “تقدمت لأحد فروع وكيل السيارات الأميركية الشهيرة في مدينة جدة؛ لشراء سيارة عائلية فارهة، وبعد نقل ملكيتها اتضح أنها كانت مستعملة وليست جديدة، وذلك بعد أن راجعت إدارة المرور، وطلبت برنت للمركبة، حيث اتضح أنني المالك الثالث للسيارة”.

وبيّن أنّه “عند العودة إلى الشركة بالتلاعب أنكروا تمامًا، وأصرّوا على أنها جديدة ولم تُستعمل”، مبرزًا أنَّ “هيئة المركبة وطريقة نقلها وسجلها في إدارة المرور جميعها تثبت أنها مستعملة، وبيعت لي بسعر المركبة الجديدة”.

وأضاف “تقدمت ببلاغ لوزارة التجارة رقم 10473929، وبعد زيارات ومراجعات عدة، أصدرت الوزارة خطابًا موجهًا لفرع التوكيلات الشهير، وألزامته بإعادة المبلغ كاملاً، واسترجاع السلعة المغشوشة في مدة لا تتجاوز 15 يومًا”.

وكشف أنَّ “فرع التوكيلات الشهير أصدر خطابًا، تنفيذاً للخطاب الصادر من وزارة التجارة، والذي ينص على أن السلعة مغشوشة، معترفًا بخطئه، وأن المركبة التي بيعت كانت مستعملة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط