سيارة فارهة هدية لعضو مجلس بلدي.. و #نزاهة: لا يصح قبولها

سيارة فارهة هدية لعضو مجلس بلدي.. و #نزاهة: لا يصح قبولها

تم – مكة المكرمة : أهدى أعضاء ديوانية الفيصل في مكة المكرمة، صديقهم عضو المجلس البلدي عبدالله سليم المسعودي، سيارة فارهة 2016 تكريماً له بفوزه بعضوية المجلس، ووفاء وتقديرا لكونه أحد أعضاء الديوانية.

واتفق الأعضاء على تقديم هديتهم في الإثنينية التي اعتادوا على تنظيمها منذ أعوام عدة، وبمجرد دخول صديقهم المسعودي إلى مقر الديوانية في قمة جبل السيدة في مكة استقبلوه بالشيلات وبالمركبة تتوسط الاستراحة، في الوقت الذي كان يعد فيه المسعودي هدية خاصة عبارة عن سيارة فارهة لشقيقه رجل الأعمال عبيدالله المسعودي رئيس الديوانية.

وأوضح عبدالله المسعودي “فوجئت بالهدية غير المستغربة على ديوانية الفيصل الذين هم أهل لهذا الوفاء والتكريم لوقفتهم معي منذ أعوام عدة، في أجواء أخوية يسودها الحب والتقدير”، مشيرا إلى أن أعضاء الديوانية دائما ما يكرمونه بمواقفهم المشرفة في جميع المناسبات، إضافة إلى وقفتهم المشرفة أثناء الانتخابات البلدية.

وأضاف المسعودي “سبحان الله كنت قد اشتريت سيارة لأخي عبيدالله لأقدمها له هدية مفاجئة إلا أنني فوجئت بأعضاء الديوانية يسبقوني إلى ذلك”، مبينا أن رئيس الديوانية وجميع الأعضاء لهم الفضل الكبير على عبدالله في مسيرته العلمية والعملية.

وذكر المتحدث الرسمي باسم هيئة مكافحة الفساد “نزاهة” عبدالرحمن العجلان، أنه لا يجوز لموظفي الدولة في مختلف مناصبهم ومراتبهم – منهم أعضاء المجلس البلدي – تجاوز النظام الذي نص عليه مجلس الوزراء في شأن قبول الهدايا التي تم تحديد معاييرها ومواصفاتها، معتبرا أن هذه الأفعال تعرض صاحبها للمساءلة والعقوبة القانونية.

وتجزم المستشارة القانونية، المحامية هالة حكيم، أن قبول هذا النوع من الهدايا يثير الشبهات، مؤكدة في أنه “لا يصح لعضو المجلس البلدي قبول هذه الهدية بأي شكل من الأشكال سواء كانت من أقاربه أو أصدقائه، كونه أصبح أحد موظفي الدولة الموكلين بمناصب حساسة قد تثير الشبهات حولهم”.

وبينت أنه وفقا لما جاء بقرار مجلس الوزراء بمنع موظفي الدولة من قبول الهدايا التي تتجاوز 10 آلاف ريال، فقد تم تحديد مواصفات الهدايا، إضافة إلى أن هذا الأمر قد يحيل العضو إلى التحقيق للتثبت من أسباب الهدية وفرض العقوبة المناسبة له إن ثبت أنها منحت له على سبيل الرشوة أو أنه جاهل بالنظام وغير ملم وقد قبلها بحسن نية ولا يدرك عواقب فعلته.

وشددت على أنه على جميع موظفي الدولة عدم الإخلال بالنظام والابتعاد عن المبالغة في الاحتفال وقبول الهدايا الباهظة الثمن نظير إنجازاتهم أو ترقياتهم أو حصولهم على مناصب عليا، درءً للشبهات التي تضعهم تحت المساءلة والعقوبة القانونية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط