تصفية تركات أصحاب الأراضي تحل أزمة الشح العقاري

تصفية تركات أصحاب الأراضي تحل أزمة الشح العقاري

تم-الرياض : توفر تصفية تركات أصحاب الأراضي المزيد من الأراضي الجاهزة داخل النطاقات العمرانية والمدعومة بالخدمات، الأمر الذي يؤدي إلى خفض الأسعار، لاسيما أن هناك عددا كبيرا من الأراضي عالقا بسبب عدم توزيع التركات أو لخلاف ناشب بين الورثة.

يأتي هذا بعدما تم اعتبار تأييد الاستئناف لقرار المحكمة العامة في الرياض تصفية تركة صالح بن عبدالعزيز الراجحي، بمثابة مفتاح جديد يدعم السوق العقارية بالمزيد من الأراضي، ما سيؤدي إلى حل أزمة الشح العقاري، إضافة إلى انخفاض أسعار العقار.

ويرى المحلل الاقتصادي عضو جمعية الاقتصاد السعودية، عبدالحميد العمري، أن تصفية التركة ستسهم كثيرا في تنفيس الأزمة العقارية المحلية، التي نتجت عن احتكار كبار الملاك للأراضي بمساحات شاسعة، الأمر الذي تسبب في “شح الأراضي”، مبيناً أن الممارسة التي تمت بامتلاك أشخاص معدودين لمساحات وأعداد كبيرة من الأراضي والعقارات أدت إلى تشويه السوق العقارية وتسهيلها لسيطرة الممارسات الاحتكارية على العقار.

وأضاف العمري، أن زيادة الطلب ونمو عدد السكان وازدياد الحاجة للمساكن والأراضي والزيادة الكبيرة للسيولة المحلية خلال الفترة 2006 ــ 2014 أدى ذلك مجتمعا إلى زيادة احتقان الأسعار وتضخمها، مقابل عرض محدود يسيطر الاحتكار على أغلب مساحات الأراضي الصالحة للانتفاع السكني والتجاري.

وأكد، أن ذلك سيكون له إيجابيات في انخفاض أسعار العقار، كما سيؤدي بمشاركة العوامل الأساسية الأخرى المؤثرة على الأسعار بالانخفاض، كالتراجع الكبير بأسعار النفط بـ 70%، وانخفاض النمو السنوي للسيولة المحلية لأدنى معدل له بنهاية 2015 منذ العام 2001، وإقرار الدولة نظام الرسوم على الأراضي، وبدء صندوق التنمية العقاري بمنح القروض الاستثمارية للمطورين العقاريين كنافذة للنجاة من تطبيق الرسوم، ما يسهم في زيادة العرض، مشيرا إلى أن كل تلك العوامل ستضغط بقوة لتقليص الأسعار المتضخمة جدا.

ولفت إلى أن انخفاض الأراضي بلغ خلال العام الماضي 22%، ومع زيادة تشديد الخناق على المساهمات العقارية المتعثرة التي تتعدى 200 مساهمة، وصدور قرارات بتفكيك قلاع المحتكرين، ستظهر النتائج واضحة على أسعار العقار وسيسهم في مساعدة وزارة الإسكان في إيجاد حلول جذرية وعاجلة لمشكلة الإسكان.

وبين العمري، أن الراجحي يعد من كبار ملاك الأراضي والعقارات في المدن الرئيسة، كالرياض وجدة والشرقية، وفي أماكن مطلوبة ومميزة وبمساحات كبيرة، لأنه كان يعتبر “العقار ابن بار”، وعليه سيكون تأثير الحكم على انخفاض أسعار العقار كبيرا، إذ أن صالح الراجحي يمتلك حصصا كبيرة في المدن الكبرى، وتنقسم إلى أراض وعقارات مشيدة ومبنية كالعمارات والفلل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط