“القاعدة” تكشف زيف “مشاهد داعش الهوليودية” الإجرامية  

“القاعدة” تكشف زيف “مشاهد داعش الهوليودية” الإجرامية   

 

تم – متابعات: أدت “أفلام داعش الهوليودية” إلى ظهور العديد من التحليلات والأقاويل والتفسيرات المختلفة، المنطقية منها وغير المنطقية والمبالغ فيها، والمشككة وغيرها الكثير، إذ فتح التنظيم الإرهابي بمشاهده و”فظاعاته” وجرائمه في سورية والعراق وليبيا وغيرها من البلدان العربية، باب التأويل والتصاريح والتحليلات على مصرعيه؛ إلا أن اعترافات نادرة صدرت، فعلا، عن عناصر سابقين في التنظيم تفند “فبركات داعش وأساليبه التصويرية السينمائية”.

وكشف شريط فيديو مصور، نشر قبل أيام قليلة، من قبل مجموعة تابعة لتنظيم “القاعدة” الإرهابي، في إطار التحارب بين التنظيمين، على لسان عنصر “داعشي” سابق قاتل إلى جانب التنظيم في اليمن “أكاذيب داعش” في الترويج لقتاله ضد “الحوثيين”، إذ اعترف المدعو “أبو عطاء” بأن التنظيم فجر عددا من مساجد السنة في اليمن.

كما أوضح كيف يصور “داعش” بعض “أفلامه”، كاشفا عن أنه في إحدى المرات دخل عليه مع مجموعة من العناصر في حضرموت، مسؤول الإعلام “الداعشي” هناك وطلب منهم الخروج للمشاركة في تصوير بعض المشاهد لفيلم سيصدر قريباً، عن “داعش” وقتاله “الحوثيين” في اليمن، وطلب منهم خلال التصوير توجيه بنادقهم وأسلحتهم تجاه جبل على أنهم يحاربون ميليشيات “الحوثي”، وبعدها وفي مشهد ثانٍ طلب منهم المسؤول نفسه، تمثيل أنهم “حوثيون” يفرون من وجه عناصر التنظيم.

وأضاف: أما في المشهد الثالث؛ فكان “الدور التمثيلي” يقتضي بأن يتمدد أحد عناصر “داعش” على الأرض، وأن يسكب إلى جانبه وعليه سائل أحمر في إيحاء بأنها دماء، على أن يلخص المشهد برمته اقتحام مأوى لـ”الحوثيين” وقتل عناصره الذين ما هم في الحقيقة إلا عناصر من “داعش” يمثلون.

وأرفق الشريط المصور لاعترافات “الداعشي” بالفيديو الأول الذي أصدره “داعش” وتمت المقارنة بينهما، كما ظهر أبو عطاء في المركز الذي صورت فيه تلك “المشاهد الهوليودية”.

 

 

 

 

تعليق واحد

  1. إيمان فهد السعدون

    اللهم اكفنا إياهم بماشئت واجعل الدائرة على الظالمين وحسبنا الله ونعم الوكيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط