#التعليم تصدر آلية جديدة لتغيير تخصصات المعلّمين والمعلّمات

#التعليم تصدر آلية جديدة لتغيير تخصصات المعلّمين والمعلّمات

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: عمّمت وزارة التعليم، قرار الوزير الدكتور أحمد بن محمد العيسى، إلى مديري الإدارات بالمناطق والمحافظات، يؤكد إيقاف تغيير تخصصات المعلمين والمعلمات، سواء للتربية الخاصة أو غيرها.

واستثنى التعميم الوزاري، الحالات السابقة، القائمة دراستها ومعالجتها من طرف اللجنة المختصة بذلك (قبل صدور التعميم)، وكذلك من يكون صاحب الطلب يحمل مؤهل دبلوم معاهد إعداد المعلمين أو دبلوم الكليات المتوسطة بعد حصوله على موافقة من الوزارة أو إدارة التعليم على إكمال دراسة البكالوريوس في تخصص تربوي، واستمر على التخصص نفسه، أو درس في تخصص آخر بعد موافقة الوزارة أو إدارة التعليم حسب الاحتياج، ووفق الضوابط والتعليمات الصادرة من إدارة التدريب التربوي والإبتعاث.

وشمل التعميم ضرورة وجود احتياج قائم في التخصص الذي يرغب المتقدم التحويل إليه في إدارة التعليم التي يعمل فيها، أو غيرها من الإدارات التعليمية، حسب الاحتياج، بعد حركة النقل الخارجي ممن تنطبق عليهم ضوابط إكمال الدراسة، ويحدد الاحتياج سنوياً من طرف الإدارة العامة لشؤون المعلمين.

واشترط التعميم للتغيير من اختصاص المعلمين والمعلمات ألا يسبب تحويل المعلم لتخصصه عجزًا في تخصصه الأساسي، على أن ترسل الطلبات التي تنطبق عليها الضوابط للإدارة العامة لشؤون المعلمين، بغية دراستها وعرضها على صاحب الصلاحية، بعد اجتياز المتقدم لاختبار كفايات المعلمين “قياس” في التخصص الذي يطلب التحويل إليه، وإرفاق الوثائق المطلوبة.

ولا تشمل هذه الآلية، وفق التعميم، من حصل على موافقة على الدراسة المسائية أو الدراسة بالانتساب أو الدراسة بالانتساب المطور أو الدراسة عن بعد، بناء على رغبته لتطوير مستواه العلمي أو الوظيفي أو من حصل على المؤهل قبل تعيينه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط