#جازان تعاني من دخان “المعسل” وتبحث عن أماكن ترفيه لأطفالها

#جازان تعاني من دخان “المعسل” وتبحث عن أماكن ترفيه لأطفالها

تم – الرياض: طالب أبناء منطقة جازان، الجهات المعنية، بوضع قوانين تمنع تدخين “المعسل” في الواجهات البحرية والمنتزهات العامة التي يرتادها الصغار والكبار، وأن تتابع من يخالف هذا القانون وتسقط عليه أقسى العقوبات التي من كونها أن توقف هذه الظاهرة السلبية.

إذ انتشرت في الآونة الأخيرة، على نحو كبير؛ تجمعات المدخنين “للمعسل” على كورنيش جازان الشمالي والجنوبي، وتصل هذه التجمعات إلى حد الضرورة اليومية أو الأسبوعية لبعض الشباب، الأمر الذي يؤدي إلى تلوث هذه الأماكن بروائح “المعسلات”، فيرى بعض أولياء الأمور أن في انتشار مثل هذه الظاهرة؛ إسهام كبير في ازدياد نسبة التدخين بين حديثي العمر والمراهقين، كما أن بعضهم يكف عن ارتياد الواجهات البحرية في جازان رفقة أطفاله؛ لحمايتهم من دخان “المعسلات”، أو ما يسمى “التدخين السلبي”.

وأثبتت الأدلة العلمية؛ بأن التعرض لدخان “التبغ” غير المباشر؛ يسبب المرض والعجز، وقد يؤدي إلى الوفاة، هذا ويعد من الجرائم في حق من يعانون من أمراض تنفسية، وأيضا الأطفال الرضع، ويعد قلة احترام للعامة ولامبالاة بصحتهم، وعلى حد تعبير بعض من يعاني من هذه الأمراض، “إذا كان المتنزهات والواجهات البحرية غير صحيه لنا فأين نتوجه، بينما ينصحنا الأطباء بزيارة البحر للحصول على هواء نقي ونظيف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط