الإعلام تلتزم الصمت.. مشكلة #الغاء_عقود_التلفزيون تتكرّر وتطوّق أعناق الموظّفين بالقلق

الإعلام تلتزم الصمت.. مشكلة #الغاء_عقود_التلفزيون تتكرّر وتطوّق أعناق الموظّفين بالقلق

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: عادت مشكلة موظّفي عقود التلفزيون، لتظهر مجدّدًا في شكلها السابق، بعدما تفاعلت وزارة الثقافة والإعلام مع شكوى المتعاقدين عبر منبر “تم”، العام الماضي، وأنهت المعاناة بصرف رواتبهم المعلّقة لأشهر ستة.

وأوضح أحد المتضررين، في تصريح خاص لصحيفة “تم” الإلكترونية، أنَّ “المتعاقدين مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، تفاجؤوا مجدّدًا بانقطاع رواتبهم، منذ ربيع الأول من العام الجاري وحتى يومنا هذا”، مبيّنًا أنّه “تفاجأنا العام الماضي بتوقف الرواتب دون سبب واضح سوى أنها (عقود دوري) مع العلم أنه لا يوجد أي مسمى دوري أو مؤقت في العقد”.

وأضاف “بدأت طلبات الهيئة لتواقيع الحضور والانصراف، وبعد الانتهاء منها طلبوا كشوف نحضرها من التأمينات، تؤكد عدم انتسابنا لأيّة وظيفة أخرى”، مشيرًا إلى أنّه “توقفت الرواتب لست أشهر على التوالي، بداية من شهر 3 إلى شهر 9، وبعد طرقنا أبواب الإعلام الإلكتروني، وعبر منبر صحيفة تم، حصلنا على المتأخرات، على دفعتين”.

وأردف “أوضح لنا المسؤولون أنَّ المشكلة تم حلها، والرواتب لن تتأخر مجدّدًا، إلا أنّنا فوجئنا بانقطاعها في التاريخ ذاته، دون سبب واضح”، مبرزًا أنّه “بعد المراجعات للهيئة والوزير لم نجد أي سبب لعودة المشكلة سوى أنّه لا يوجد بند مخصص لنا”.

وتساءل “هل يعقل ذلك، لاسيّما بعد عام مضى تحدثوا فيها عن حل المشكلة”، لافتًا إلى أنَّ “رئيس اللجنة التي وقفت على مشكلتنا في العام الماضي، هو نفسه القائم على الأمور لدى الهيئة اليوم، الدكتور عبدالملك الشلهوب، والوزير عادل الطريفي أيضًا لايزال في منصبه، وكلاهما على اطّلاع بتفاصيل قضيّتنا”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط