وزراء يمنيون يحثون المجتمع الدولي على ردع “حزب الله” وإيران و”الحوثي”

وزراء يمنيون يحثون المجتمع الدولي على ردع “حزب الله” وإيران و”الحوثي”

تم – الرياض: رفع وزراء يمنيون، إلى المجتمع الدولي ومجلس الأمن، مطالبات تدعوهم إلى ضرورة وقف تدخلات “حزب الله” الإرهابية في شؤون اليمن، ومحاولاته لتقويض الأمن، واستهداف المجتمع اليمني وأراضي المملكة العربية السعودية، فيما أكد وزير الصناعة والتجارة اليمني الدكتور محمد السعدي، أن الحكومة اليمنية تعد ملفاً لتقديمه للجهات الدولية والعربية يستعرض جرائم “حزب الله” في اليمن.

وأوضح السعدي، في تصريحات صحافية، أن “حزب الله” يمارس هذا النشاط منذ أعوام عدة، وهناك تدخل سافر في الشؤون اليمنية عسكريا وفكريا ولا بد من وضع حد له، مبينا أن هذا الصراع العقائدي الفكري سيستمر ما لم يتكاتف الشعب اليمني والمجتمعان الإقليمي والدولي بوضع حد لهذه الأحقاد التي تسعى إلى تفكيك المجتمعات وتدمير الروابط الاجتماعية والفكرية ويوجد التعصب والتشرذم المقيت بدلا عن الترابط والتعاون والتآلف.

وأضاف: أن هذا الحزب لا يسعى إلى استهداف الشعب اليمني؛ بل المنطقة بكاملها، وإيجاد حالة من الفوضى والإرهاب، لاسيما وأن الدلائل واعترافات خبير “حزب الله” يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن هناك مخططا إرهابيا كبيرا يستهدف المنطقة بكاملها ولذا ينبغي على القائمين على شأن الأمة في هذه المنطقة أن يدركوا خطورة هذه التدخلات وخطورة الجرائم التي ينفذها “حزب الله” في اليمن، وتستهدف الأمن والسلم الاجتماعيين للمنطقة والعالم.

واعتبر أن “ممارسات “حزب الله” في الوقت الراهن؛ تكرار لممارسات سابقة وتأكيد على حجم الفكر الإرهابي المتشدد لقياداته ولـ”الحوثيين” في مواجهة الفكر المعتدل، مبرزا أن تدخلات “حزب الله” المستمرة سافرة، ولن تقف عند مجتمع معين إن لم نقف صفا واحدا في مواجهتها بكل قوة وحزم”.

من جهة ثانية، شدد وزير المياه والبيئة الدكتور عزي شريم، في تصريحات صحافية، على أن هناك أدلة دامغة وواضحة لتدخل “حزب الله” في اليمن وهذا ليس عاديا وإنما يندرج في إطار المخططات الرامية لتمزيق المجتمع اليمني وإيجاد الفوضى والإرهاب في مختلف المدن اليمنية، مشيرا إلى أن تدخل “حزب الله” يعد انتهاكا لكل المواثيق الدولية، و”نطالب لبنان بتحديد موقفها من هذا الحزب الإرهابي الذي يحاول نشر الفوضى ويستهدف الدول الإسلامية والعربية وحضارتها وتاريخها”.

وطالب شريم، المجتمع الدولي بالتحرك السريع لوضع حد لهذه الممارسات والتدخلات السافرة التي تستهدف المجتمع اليمني وتسعى إلى زرع الفوضى ونشر الجماعات الإرهابية في المنطقة والعالم من خلال تدريب الجماعات والميليشيات على العمليات الإرهابية والانتحارية التي كانت صريحة في التسجيل للمدعو أبو صالح.

وأشاد بقرار مجلس الأمن الدولي بتمديد العقوبات على الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح ونجله وزعيم المتمردين “الحوثيين” وأتباعه، إذ يعد هذا التمديد تأكيدا على حرص المجتمع الدولي بتنفيذ القرار 2216 والدعم الكامل للحكومة الشرعية وحقها في الدفاع عن الشعب اليمني، لافتا إلى أن الموقف الدولي صريح وواضح في دعمه للسلطات الشرعية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة في مواجهة التدخلات السافرة في كل المستويات في شأن اليمن ضد عصابات التخريب والإرهاب الانقلابية.

واعتبر قرار مجلس الأمن بالتمديد تأكيدا على أن للحكومة الحق في متابعة تنفيذ القرار الدولي 2216 وضع حد للتدخلات الدولية ممثلة بـ”حزب الله” وإيران في الشأن اليمني.

من جهة ثانية، أصيب مدني جراء انفجار عبوة ناسفة في الطريق الرابط بين مديرية المنصورة ومدينة إنماء في العاصمة الموقتة عدن، الخميس، وبيّن مصدر محلي، أن عبوة ناسفة انفجرت أثناء مرور سائق دراجة نارية ما أسفر عن إصابته بجروح خطيرة، في شارع إنماء وسط مدينة عدن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط