فلكيون يكتشفون كوكباً قزماً مرشحاً للانضمام إلى المجموعة الشمسية

فلكيون يكتشفون كوكباً قزماً مرشحاً للانضمام إلى المجموعة الشمسية

تم-الرياض

 

اكتشف علماء الفلك، تشاد تروخيليو وسكوت شيبارد وديفيد تولين، جسماً فضائياً أصبح مرشحا جديدا لاعتباره كوكبا قزما آخر في المنظومة الشمسية.

 

وأورد موقع “ناسا” أن الجرم 2013 KH162الفلكي يقع على مسافة قدرها 9.3 مليارات كيلومتر من الشمس، وهو ما يزيد عن ابتعاد كوكب بلوتو القزم عنها ضعفي هذه المسافة تقريباً.

 

ويساوي قطر الكوكب القزم هذا نحو 400-800 كيلومتر، وهو يحقق دورته الكاملة حول نجمتنا الأم خلال حوالي 500 عام، وكان 2013 KH162 قد اكتشف للمرة الأولى في برج الأفعى بواسطة تلسكوب كيك في مرصد هاواي في أيار/مايو العام 2015، واحتاج علماء الفلك إلى أشهر عدة لتدقيق المعطيات المحصول عليها.

 

وينطبق تعريف الكواكب الذي اقترحه الاتحاد الفلكي الدولي على الأجسام الفلكية الموجودة في المنظومة الشمسية فقط، وينص هذا التصنيف على أن ما يعتبر كواكب هو الأجسام الكروية الكبيرة بما يكفي ليجعلها تسيطر على المنطقة المحيطة بها وتزيل عددا كبيرا من الأجسام الأصغر منها.

 

ويعترف الاتحاد الفلكي الدولي بوجود خمسة كواكب أقزام فقط، أحدها “سيريس” يدور في حزام “كويبر” للكويكبات، ويقع حزام “كويبر” بين مداري المريخ والمشتري، بينما تقع أقزام أخرى وهي بلوتو و”إريس” و”ميكميك” و”هاوميا” على مسافات أبعد من مدار كوكب نبتون، ويعتبر كوكب بلوتو القزم أكبر هذه الأقزام.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط