الحرمان من النوم يهدد حياتك

الحرمان من النوم يهدد حياتك
تم – واشنطن : يؤكد الخبراء أن الحرمان من النوم لأيام عدة يدمر العقل والجسد تماماً ومن الممكن أيضاً أن يفضي إلى الموت، لذا استخدم أسلوب الحرمان من النوم كنوع من أنواع التعذيب وكوسيلة لاستجواب المشتبه بهم في قضايا الإرهاب بمعتقل غوانتانامو ومعسكرات الاعتقال السوفياتية.
وأوضح أستاذ الأعصاب الإدراكي في جامعة تكساس الدكتور ديفيد شناير في تصريح صحافي، أن الحرمان من النوم يؤثر في المقام الأول على مهارات التفكير العليا والتي تتطلب التخطيط وتخزين الأفكار في الذاكرة العاملة مثل إجراء عملية حسابية، ثم يتطور الأمر إلى الهلوسة وتخيل أمور غير موجودة بالفعل.
وأضاف أن الأحاسيس والعواطف أيضاً تتأثر بالحرمان من النوم، حيث ينتقل الشخص من البكاء فجأة إلى الضحك فجأة بشكل هستيري ودون أسباب، كما يتسبب عدم الحصول على قسط كاف من النوم في مشاكل صحية كثيرة منها ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية والنوبات القلبية ومرض السكري.
وعندما يحرم الجسم من النوم تعطل أغلب المهام الحيوية في الجهاز المناعي، التي تنشط عادة عندما ينعم الجسد بالراحة، وهذا يؤدي إلى تكدس السموم في الدماغ والدم لأن الجسم عادة يتخلص منهما ليلاً أثناء النوم، كما يصبح الجسم غير قادر على تنظيم الهرمونات بشكل صحيح.
وكانت دراسة أجريت عام 2014 ونشرت نتائجها مجلة “علم الأعصاب” وجدت أن الحرمان من النوم لمدة 24 ساعة فقط من الممكن أن يؤدي إلى أعراض تشبه أعراض مرض انفصام الشخصية، وفقدان الإحساس بالزمن، بالإضافة إلى الحساسية من الألوان وضوء الشمس والنور بشكل عام ، لذا لم يكن غريبا أن يكشف تقرير سابق للجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأميركي عام 2014  عن استخدام وكالة الاستخبارات المركزية CIA الحرمان من النوم كوسيلة لاستجواب المشتبه بهم في قضايا إرهاب في أعقاب أحداث 11 سبتمبر.
وبحسب التقرير فقد تم حرمان السجناء من النوم لمدة 180 ساعة أي 7 أيام ونصف وإجبارهم على الوقوف في أوضاع مؤلمة الأمر الذي يترتب عليه توتر وإجهاد جسدي وتزداد معه فرصة الحصول على اعترافات.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط