مدير صحة #جازان يتفاعل مع قصيدة لشاعر #الحزم “علي طاهري”

مدير صحة #جازان يتفاعل مع قصيدة لشاعر #الحزم “علي طاهري”

 

تم – جازان : تفاعل المدير العام للشؤون الصحية في منطقة جازان، الدكتور محمد العبدالعالي، أمس الجمعة، مع قصيدة شعرية وصلته من شاعر “الحزم” علي بن حمد طاهري، المعلم في قرية البيض الأعلى في منطقة جازان، وقام الدكتور العبد العالي برد أبيات شعرية على قصيدة الشاعر طاهري.

وفيما يلي الحوار الذي دار بينهما وأبياتهما الشعرية:

رسالة الشاعر طاهري:

 

“السلام عليكم ورحمة الله.. سعادة الدكتور هنيئاً لك سيرتك العطرة في المنطقة، وهنيئاً للمنطقة برجل مثلك -نحسبك والله حسيبك-، من كثرة ما أسمع من مطارحة شعرية (1) طيب سيرتك الفواح، وذكر محاسنك وتواضعك، فاضت قريحتي بحرف متواضع عند محيطات شخصيتك ورفيع سيرتك، أسأل الله أن يصلح سرائرنا كما أصلح ظواهرنا”.

“طيب المحاسن”

عالٍ مقامُك يا بن عبدِ العالي *** يا صاحبَ الخلقِ الرفيعِ العالي

يا قائماً بشؤون ِصحتنا على *** أرقى الوجوهِ وأحسنِ الأحوالِ

دكتورنا الفذُّ الكريمُ مميزٌ *** بتواضعٍ ودماثةٍ وجلالِ

متعاونٌ عند الجميع وناشطٌ *** ومعارضٌ لمسيرةِ الإهمال

وله النزاهةُ والنباهةُ عادةً *** وسجيةً عطريةَ الأطلال

في حبِّ جازان الحبيبة لم يزل *** يسعى بكلِ بطولةٍ ونضالِ

ولأجلها -من بعد ربٍّ- لم يزل *** يسبي العقولَ بروعةِ الأفعال

ويحولُّ الأحلام َأمراً واقعاً *** وحقيقةً كانتْ نثيثَ خيال

ما زال للمُثلِ الرفيعة قائداً *** راقٍ ويبقى قدوةَ الأجيال

واصلْ مسيركَ للعلى دكتورنا *** واحجب بنورك عتمةَ العذَّال

وشهادتي في شخصكم مجروحة *** ومقامكم أعلى من الأقوال

لكنني حاولتُ مدح قصائدي *** شعراً بشخصك يا بن عبد العالي

 

فيما جاء رد الدكتور محمد العبد العالي على قصيدة الشاعر طاهري بأبيات شعرية:

أبشر بسعدك يا رعاكَ الوالي *** يا شاعرَ الحزمِ الكريمِ العالي

فيك العُلى والطهرُ باسمك جُمِّعَا *** فاضتْ محاسنه على الأفعالِ

إن كنتُ قد أحسنتُ هذا واجبٌ *** والسعيُ ماضٍ لم نزلْ بنزالِ

اللهُ يشهدُ أنني في حبكم *** أسعى لأرضي ربَّنا المتعالي

وختم العبد العالي “أسعدك الله وأكرمك بطاعته، فقد أنعمت وأجزلت، اللهم وفق وسدد، ذاك إكرام فياض ولو أنني لم أبلغ استحقاقه”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط